• السبت 25 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر04:04 ص
بحث متقدم

عودة السفير الإيطالى للقاهرة مؤشر على ذوبان الجليد

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أخبار متعلقة

السفير الإيطالي

قضية ريجينى

هشام بدر

تطبيع العلاقات بين مصر وايطاليا

ستول

قال موقع "ستول" الألماني، إنه بعد 17 شهرًا من العصر الجليدي الدبلوماسي بين مصر وإيطاليا، عقب قتل الشاب الإيطالي، جوليو ريجيني، أرسلت روما سفيرها مرة أخرى إلى مصر، جيانباولو كانتيني، لمباشرة أعماله، وهو ما يعد مؤشرا جيدا على عودة العلاقات المصرية الإيطالية فى الفترة المقبلة، وانتهاء "الجليد" الذي كسا العلاقات لوقت طويل.

وتابع الموقع، في تقريره، أن عودة السفير الايطالي للقاهرة مرة أخرى، يدفعنا لتساؤل هل الحكومة الإيطالية تأكدت من براءة مصر في قضية "ريجيني" أم أن العلاقات السياسية لا تعترف سوى بالمصالح المشتركة فقط.

وأشار التقرير إلى أنه في الوقت نفسه، أرسلت مصر سفيرا جديدا، هشام بدر، في منصب شاغر في روما، لافتًا إلى أن من الواضح أن قضية "ريجيني" لا تعتبر سببا غير كافٍ لقطع العلاقات بين البلدين، مرجعَا ذلك إلى استعداد الحكومة المصرية الدائم للتعاون مع إيطاليا في جميع المجالات، كما أن المصالح الاقتصادية المذكورة أو التي قدمت للحكومة الايطالية من قبل الجانب المصري، بالتزامن مع سعى إيطاليا إلى تطبيع العلاقة بين الدولتين، فضلاً عن الأسباب السياسية، كل هذا احتدم عودة العلاقات المشتركة  إلى طبيعتها.

يذكر أن السفير الإيطالي السابق في مصر موريتسيو ماساري غادر القاهرة في أبريل 2016 تنفيذًا لقرار استدعائه للتشاور الذي اتخذته حكومته نتيجة خلافات بين السلطات القضائية في البلدين حول التحقيقات في قضية تعذيب وقتل "ريجيني".

وكان "ريجيني"، البالغ من العمر 28 عامًا، طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية يعد في مصر دراسة حول الحركات العمالية عندما اختفى في وسط القاهرة في 25 يناير ليعثر على جثته بعد تسعة أيام وعليها آثار تعذيب شديد.

وفي سياق متصل، أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في أغسطس، بوجود أدلة تورط مسئولين من السلطات المصرية في قضية مقتل "ريجيني"، حيث قدم موظف سابق في إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما تقرير قوله يؤكد ذلك، مع شرح كاف بالظروف المحيطة بوفاة "ريجيني"، مؤكدة تورط "الحكومة المصرية" بأعلى مستوى في القضية.

بينما في الأيام الماضية، أوقفت السلطات المصرية في مطار القاهرة المحامي إبراهيم متولي رئيس رابطة أسر المختفين قسريا الذي كان كذلك على صلة بقضية مقتل "ريجيني"، أثناء مغادرته البلاد، حيث وجهت نيابة أمن الدولة لمتولي اتهامات تأسيس جماعة مخالفة للقانون ونشر أخبار كاذبة والتعامل مع جهات أجنبية.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • فجر

    05:08 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:36

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:38

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى