• السبت 25 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر03:54 ص
بحث متقدم
«مجلة أمريكية»:

لهذا السبب تحتاج أمريكا إلى«أردوغان»

عرب وعالم

ترامب وأردوغان
ترامب وأردوغان

متابعات

أخبار متعلقة

سوريا

أمريكا

أردوغان

تركيا

سلطت مجلة « ذا أتلانتيك» الأمريكية، الضوء على علاقة أمريكا بالنظام التركي، وكيف تحتاج إلى رجب طيب أردوغان، مشيرة إلى أن مهمة وزير الدفاع الأمريكي«جيمس ماتيس» كانت صعبة في زيارته لتركيا، فقد كان عليه أن يخطو في قلب المصالح المتصارعة التي تميز علاقة الولايات المتحدة العسكرية بتركيا، وأحد أهم ما يعقد هذه العلاقة هو في السياسة الأمريكية في سوريا، التي تعتمد بشكل أساسي على دعم قوات محلية تعتبر تركيا بعضها إرهابية.

وحسب ترجمة موقع «الخليج الجديد» فقد أنفقت الولايات المتحدة جهودا دبلوماسية كبيرة لإبقاء قواتها العسكرية خارج سوريا، لكي تحمي التحالف القديم بين واشنطن وأنقرة من الانهيار، وكنتيجة لذلك، لم تتدهور العلاقات التركية الأمريكية بشكل كامل، لكن أنقرة اختارت أن ترسل قوات عبر حدودها مع سوريا في أغسطس/آب 2016 لهزيمة تنظيم «الدولة الإسلامية» واحتواء القوات الديمقراطية السورية.

بدا «ماتيس» مخلصا في جهوده لقلب الصفحة مع نظرائه في تركيا، لكن هذه الجهود قد تكون غير مجدية ما لم يدفع «ترامب» بمزيد من التواجد العسكري الأمريكي في شرق سوريا لتعويض خسارة القوات الديمقراطية السورية، وهو ما لا يرجح أنه سيحدث لمناقضته لخطابات الرئيس نفسه أثناء حملته الانتخابية، كما أنه يخالف التفكير العسكري الأمريكي الحالي بخصوص الاعتماد الكبير على القوات المحلية لكسب الصراعات.

ولهذا يرجح أن تستمر الشراكة بين الولايات المتحدة والقوات السورية الديمقراطية، ما بقيت الولايات المتحدة في حربها مع تنظيم الدولة، ما يعني أن التوترات مع تركيا سوف تستمر.

وتصاعدت توترات تركيا مع حلفاء الناتو بشكل كبير منذ فشل الانقلاب العسكري في تركيا في 15 يوليو (2016)، وقد أثار «أردوغان» هذه التوترات من أجل مكاسب شعبوية محلية، حيث نشرت وسائل الإعلام الموالية لحزبه (العدالة والتنمية) سرديات عن دعم الغرب للإطاحة بحكومته والانقلاب عليها.

وقد تحركت الشعبوية التركية بالتوازي مع صعود نفوذ القومية اليمينية المتطرفة في بعض الدول الغربية، ما أسفر عن علاقة تكافلية بين اليمين المتطرف وحزب الحرية والعدالة، فكلاهما يستغل الخوف من الآخر لتشكيل خطابه السياسي في الحملات الانتخابية.

تركيا أولا

وبرغم التوترات، فإن العناصر الرئيسية في حكومة الولايات المتحدة لديها نية في تطوير العلاقات مع تركيا، ويستند المؤمنون بتعزيز التعاون إلى التهديد بعيد الأمد على أمن الولايات المتحدة في أوروبا وأهمية الحفاظ على النظام في التحالف عبر الأطلسي، ومع أن «ترامب» تحدى ذلك بانتقاده المستمر للناتو، لكنه بغض النظر عنه وعن بعض مستشاريه الحاليين والسابقين، فإن معظم الحكومة يؤكد أن شعار حملته «أمريكا أولاً» لا يعني «أمريكا وحدها» أو أمريكا بدون حلفاء.

ويبدو إشراك تركيا أشبه بالمشي على خيط رفيع، وقد أشارت واشنطن إلى أنها ستزيد التعاون الاستخباراتي مع تركيا للمساعدة في استهداف حزب العمال الكردستاني، وأن هذا الترتيب يسبق الحرب على تنظيم الدولة وشراكة الولايات المتحدة مع القوات الديمقراطية السورية، لكن المشكلة الآن هي أن أي مساعدة في الضربات التركية على حزب العمال الكردستاني أو على قادة الحركة سوف يقضي على خطة أمريكا الحربية في سوريا.

تزود الولايات المتحدة تركيا بالفعل بمساعدة في استهداف وتعقب التمويل لحزب العمال الكردستاني في أوروبا، والتوسع في هذا يجب أن يبقى هادئا وسريا، وسيكون شيئا محمودا بالنسبة للحكومة التركية، قد تقدم عليه رد جميل خاصا، لكنه لن يحقق الكثير فيما يخص كسب امتيازات لتوصيل المطالب الأمريكية لأنقرة.

هذه المطالب تشمل خفض اللهجة المعادية لأمريكا في الخطابات، ووقف الاتهامات بتورط الولايات المتحدة في محاولة الانقلاب الفاشلة، بالإضافة إلى تخفيف التوترات مع الأوروبيين، وعمل خريطة طريق جادة لمفاوضات سلام بين حزب العمال الكردستاني وتركيا، لكن يبدو أنها لن تتحقق، حيث إن تركيا تتلقى عروض المساعدة وتتصرف علنا كأن شيئا لم يتغير، كما أن مثل هذه البرامج السرية ستكون مهددة بتسريبات مستقبلية، قد تهدد بدورها التعاون مع القوات الديمقراطية السورية، وتسبب تراجعا في المعركة الحالية ضد تنظيم الدولة في سوريا.

تبنت الحكومة التركية علاقة تعاقدية مع الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين، وربما سيكون نفس النوع من العلاقات مريحاً للولايات المتحدة، لتطلب أشيائاً معينة في مقابل مساعداتها.

سوف تنتهي الحرب ضد تنظيم الدولة في نهاية المطاف، والمكاسب الاستراتيجية من إبقاء تركيا داخل المظلة تفوق المكاسب من محاولة استبدال تركيا لصالح القوات الديمقراطية السورية، وزيادة تبادل المعلومات الاستخباراتية يكون مفيدا طالما كان ضمن سياق أوسع مقابل متطلبات من تركيا، والمفارقة أن الفترة الحالية من التوترات، أظهرت المدى الذي يمكن لكل من الطرفين أن يتجاذبا فيه دون أن تنتهي العلاقة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • فجر

    05:08 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:36

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:38

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى