• الثلاثاء 26 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر03:56 ص
بحث متقدم
اللاوندي:

دول كثيرة لا ترغب في استمرار السيسي

آخر الأخبار

عبدالفتاح السيسي
عبدالفتاح السيسي

حسن علام

أخبار متعلقة

النظام

الاتهامات

الكونجرس

الدول

الضغوط

تزايدت الضغوط الدولية على السلطة الحاكمة في مصر، وكان آخرها قرار الكونجرس بتخفيض المساعدات الأمريكية المقدمة لمصر، بالتزامن مع صدور تقارير تندد بتعاملها مع ملف حقوق الإنسان، في ظل اتهامات باستخدام التعذيب ضد المعارضين في السجون "بطريقة ممنهجة".

الدكتور سعيد اللاوندي، خبير العلاقات الدولية بمركز الدراسات السياسية والإستراتيجية بـ "الأهرام" قال لـ "المصريون"، إن "هناك دولًا كثيرة ومنظمات عدة، لاتريد استمرار الرئيس عبدالفتاح السيسي في الحكم"، مرجعًا ذلك إلى "الإنجازات التي حققها خلال الفترة الماضية، والمجهود الذي يبذله من أجل وضع مصر في صدارة الدول، ومن المؤكد أنهم لا يريدون ذلك.

وأضاف: "جهات في الخارج تعمل جاهدة على توجيه اتهامات عديدة للسلطة في مصر، وترويج مغالطات لا أساس لها من الصحة حول حقوق الإنسان في مصر، وأوضاع المسجونين؛ حتى يشككوا المواطنين في نظام الرئيس السيسي ومجهوداته".

ورأى أن "التأييد الذي يحظى به الرئيس، دفع هؤلاء إلى السعي لتشويه صورته، لا سيما أن الانتخابات الرئاسية باتت على الأبواب، في حين أن معظم تلك الاتهامات والتقارير، كاذبة ولا أساس لها، والغرض منها الإساءة لمصر".

وتابع اللاوندي: "فيما يخص تخفيض المعونة، فإن أمريكا تسعى بين الحين والآخر إلى دغدغة مشاعر المصريين، عن طريق ذلك الإجراء، وأطالب النظام بالاستغناء عنها ورفضها كلية لأنها لا تقدم أو تؤخر في الأمر كثيرًا".

واستطرد: "أما المنظمات التي تنتقد السلطة وتوصفه بأوصاف غير حقيقية وأنها تعتدي على حقوق الإنسان والمعتقلين، فغالبيتها مسيس وله أغراض، والدليل على ذلك، أين تلك المنظمات من الدول الأخرى التي يرتكب فيها ما هو أشد وأنكى مما يحدث في مصر، على الرغم من عدم مروره بوضع بالأزمات والحالة الاستثنائية التي تعاني منها الدولة".

بدوره، قال الدكتور، أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية، والقيادي السابق بـ "الجمعية الوطنية للتغيير"، إن "غالبية الاتهامات والانتقادات التي يتم توجيهها للسلطة الحالية، تحدث على أرض الواقع والكل يعلم ذلك، والنظام يسعى إلى تغيير تلك الحقائق والإجابة على أسئلة أخرى غير الذي تطرح في هذا الشأن".

وأضاف لـ "المصريون": "مثل هذه التقارير لم تُطلق من فراغ، ولكن لابد أن يكون لها هناك أمور متعلقة تحدث على أرض الواقع فعلًا"، وأشار إلى أن "الدول تبحث عن مصالحها فقط، وطالما تستفيد من النظام، ستظل تقدم له الدعم أو التأييد، ولكن سيكون مؤقتًا ومرتبط بالتنازلات التي يقدمها النظام لها".

وتابع: "طالما أن النظام يقدم لأمريكا مثلاً تنازلات وتحصل منه على مصالح، فستقدم له التأييد المؤقت، فالرضا عن النظام بحسب التنازلات والمصالح التي يقدمها".

ومضى دراج قائلاً: "الشعوب لا يمكن أن تشتكي، إلا إذا كانت تعاني بالفعل من الضغوط والأعباء، لأنه ليس من المعقول أن يشتكي المواطن وهو في حالة مستقرة ومستوى معيشي جيد، والأوضاع تؤكد كل هذا".

 

 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • فجر

    04:27 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    15:17

  • مغرب

    17:51

  • عشاء

    19:21

من الى