• الخميس 21 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر12:29 م
بحث متقدم
التليفزيون الإسرائيلي:

«حماس» تربح في علاقاتها مع مصر

آخر الأخبار

حماس
حماس

محمد محمود

أخبار متعلقة

قالت القناة الثانية العبرية إن "حركة حماس" الفلسطينية تريد أن تتحول إلى "حزب الله جديد"؛ متسائلة: "من يقف وراء الإعلان الدراماتيكي الذي أصدرته الحركة الفلسطينية في القاهرة، وتنازلت من خلاله عن السلطة في قطاع غزة وأنها مستعدة لإجراء انتخابات؟".

وأضافت أنه "قبل شهور قليلة اتخذ القرار من قبل الذراع العسكري لحماس، كتائب عز الدين القسام بأنه من الأفضل للحركة التنازل عن إدارة نظام الحكم المدني في غزة وذلك لتحقيق حلم محمد ضيف القائد الحمساوي بتحويل الحركة إلى حزب الله جديدة بالمنطقة".

وتابعت: "هذا الاتجاه دعم من قبل إيران وأوصى به حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله خلال لقائه بصالح العاروري المسؤول عن عمليات حماس في الضفة الغربية، وهو اللقاء الذي دار في العاصمة اللبنانية (بيروت) مؤخرًا، وهناك في صفوة حماس ونخبتها من هو غير سعيد بتحرك من هذا النوع إلا أنه يجب التذكير بأنه في بداية العام أعلن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي السابق للحركة أن الأخير أخطأت حين سيطرت على غزة عام 2007 واستقلت بالسلطة هناك".

وأشارت القناة العبرية إلى أن "حماس لا ترى أي أفضلية في استمرار تحملها لمسؤولية توفير الخدمات للمواطنين الغزاويين الذي تتفاقم أوضاعهم الاقتصادية سوءًا وخطورة، وليس لدى الحركة أي رغبة في إدارة عشرات الآلاف من الموظفين والحياة تحت الحصار الذي يفرضه الجنرال عبد الفتاح السيسي على القطاع، وترى أنه من الأفضل التركيز على بناء القوة العسكرية وإبقاء الشرطة وأجهزة الأمن الداخلية فقط بيدها؛ وذلك لمنع تعزز وتعاظم خصومها السياسيين".

وذكرت أن "لهذا سمحت الحركة خلال الأسابيع الأخيرة للرجال التابعين لمسؤول فتح محمد دحلان بموطأ قدم في غزة، خاصة فيما يتعلق بالأنشطة الاجتماعية في مخيمات اللاجئين، والآن تعلن حماس استعدادها  بترك أبو مازن إذا أراد،  ليدير الحكم المدني في القطاع"؛ مشيرة إلى أن "محمود عباس نفسه لا يشعر بالحماس تجاه الفكرة  وسبق له أنه قال إنه ليس بـ(مقاول من الباطن) لحركة حماس يتحمل المسؤولية عن مواطني غزة، بينما الحركة تظل الحاكم الحقيقي للقطاع".

ولفتت إلى أن "الضغط المصري على أبو مازن كي يبعث برجاله إلى قطاع غزة أجبره على الدخول في مفاوضات مع حماس، لكن النتائج لم تكن معلومة مسبقا، وفي غضون ذلك تربح حماس فيما يتعلق بعلاقاتها مع القاهرة، حيث يزيد التعاون ضد داعش في سيناء ويتم زيادة عدد الساعات الخاصة بفتح معبر رفح الحدودي، بينما أبو مازن يمر بضائقة تنبع من عدم رغبته في الظهور كرافض للتسويات والمصالحات"، مختتمة تقريرها بالقول ""بالنسبة لإسرائيل، فإنها ستبقى بعيدة دون أن تحاول التأثير على سير الأحداث والتطورات".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • عصر

    03:21 م
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى