• السبت 25 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر09:35 ص
بحث متقدم

لهذه الأسباب.. خطاب «السيسي» الأهم بالأمم المتحدة

آخر الأخبار

عبدالفتاح السيسي
عبدالفتاح السيسي

عبدالله أبو ضيف

أخبار متعلقة

مصر

الأمم المتحدة

إرهاب

السيسي

أسباب

يلقي الرئيس عبدالفتاح السيسي يوم الأربعاء المقبل خطابه خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة, والذي يكتسب في نظر محللين أهمية كبرى في ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة من جهة؛ لكونه هو الأخير في ولايته إذ لم يتم انتخابه رئيسًا للبلاد خلال الانتخابات المقررة في مايو 2018.

ومن المنتظر أن يركز السيسي في خطابه على مجموعة من المحاور، أهمها طلبه من المجتمع الدولي مساندته ودعمه في الحرب على الإرهاب, وهو التأييد الذي حصل عليه من القادة العرب, بينما يطمح بالحصول عليه من المجتمع الدولي, بالإضافة إلى اعتباره ـ هو شخصيًا ـ أن حصوله على هذا الدعم سيكون بمثابة مشروع ترشحه لانتخابات الرئاسة.

وقال جمال بيومي, مساعد ويزر الخارجية الأسبق, إن "خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسي بالجمعية العامة للأمم المتحدة, سيكون مؤثرًا وغاية في الأهمية لعدة أسباب؛ أهمها أن الخطاب هو الأخير في ولايته الرئاسية الأولى, وبالتالي فإنه سيعرض جزءًا من إنجازاته المحلية والدولية في بعض القضايا الإقليمية, خاصة الليبية والتي كان لمصر وله فيها دور كبير بتصحيح الأوضاع على الأراضي الليبية وعودة الأمن هناك, بالإضافة إلى وقف تدفق السلاح سواء من أو إلى ليبيا عن طريق مصر".

وأضاف لـ "المصريون": "الأهمية الثانية, ستكمن في طلبه لأعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة بضرورة حصوله على الدعم الكامل في محاربة الإرهاب سواء داخليًا أو خارجيًا, معتمدًا على نجاحاته في تجفيف منابع الإرهاب عبر الحدود المرتبطة مع مصر, أو في الداخل المصري نفسه".

وشدد على أن "الخطاب سيولي أهمية كبرى لهذه النقطة, في ظل الضربات الكبرى التي يواجهها للإرهاب لعدة دول كبرى في العالم, فلم يعد مقتصرًا على نطاق المنطقة العربية فقط".

من جهته, قال السفير إبراهيم يسري, مساعد ويزر الخارجية الأسبق, إن "فضية الإرهاب ستأخذ النطاق الأكبر في الحديث من قبل زعماء العالم خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة, الأمر الذي يجعل للرئيس عبدالفتاح السيسي فرصة كبرى في عرض مقترح مساندته لمحاربة الإرهاب الدولي وليس المحلي فقط, خاصة أن كثيرًا من دول العالم ترى أنه من الممكن الاعتماد عليه فيما يخص محاربة الإرهاب".

وأضاف، أن "مشروع محاربة الإرهاب, هو أمر يرى فيه الرئيس عبدالفتاح السيسي مشروع حتمي للفوز بانتخابات رئاسة الجمهورية والتي من المزمع عقدها في منتصف العام المقبل, وبالتالي سيحاول بكل جهد الحصول على هذا التأييد الدولي والعربي خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة, والذي من الممكن أن يكون الاجتماع الأخير له والذي سيحضره كرئيس جمهورية".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • ظهر

    11:47 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:36

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:38

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى