• الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر08:08 م
بحث متقدم
ميدل إيست آي:

مصر ستتغير في حالة واحدة

الحياة السياسية

صورة الخبر الأصلي
صورة الخبر الأصلي

حليمة الشرباصي

أخبار متعلقة

الاقتصاد

التغيير

معدلات التضخم

تعويم الجنيه

الفكة

خلال رحلة العودة إلى موطنه الأم مصر، بعد فترة غياب طويلة يسجل الكاتب بصحيفة "ميدل إيست آي" البريطانية، عمرو خليفة فترة الـ18 يومًا الإجازة الصيفية التي قضاها في مصر، معتبرًا أنه مهما كانت الفترة التي يقضيها المغترب بعيدًا عن وطنه بمجرد أن يلامس "تراب" أرضه يختفي كل ذلك القلق ليحل محله شعور بالقشعريرة.

وسخر الكاتب في مقاله، من فترة الرحلة التي قضاها في مصر كونها نفس مدة ثورة يناير المجيدة التي امتدت 18 يومًا، مسجلًا التساؤل الذي كان يدور بخلده مرارًا وتكرارًا في هذه الفترة، وهو من أين يأتي التغيير؟ وما هو البديل لحالة المرض المتفشية في مصر؟ ليجيب عن هذا التساؤل بأن التغيير يأتي في حالة واحدة.

وفسر "خليفة" بقوله: "عندما نستبدل بناء سجون جديدة تتسع للمسجونين السياسيين الذين وصل عددهم إلى 60 ألف مسجون سياسي، ونبدأ في بناء مستشفيات ومدارس ومصانع، عندها سيحدث التغيير، لكن كل ذلك لن يحدث بدون انفجار، الأمل فقط في حالة تحقق هذا السيناريو أن يكون قادتنا هدفهم الأهم في مصلحة الوطن".

وأشار "خليفة"، إلى أنه خلال فترة مكوثه في القاهرة التقى بمختلف طوائف الشعب من الغني إلى الفقير، ورغم أن معظم الناس الذين تحدث معهم لا يعرفون الفرق ما بين إجمالي الناتج المحلي، والموازنة التجارية، والتضخم الذي وصلت قيمته إلى 30%، إلا أنهم يعرفون شيئًا واحدًا، وهو أن الأسعار لن تتوقف عن ارتفاعها الجنوني، وأنهم يعانون.

ما جذب انتباه "خليفة"، خلال إجازته، هو بائع "التين الشوكي" الذي التقاه في أحد الأحياء الفقيرة بمنطقة السيدة زينب، فربما يبدو البائع لأول وهلة مثل الآلاف من غيره لا شيء يميزه عن البقية، إلا أنه عندما اقترب وجد رجلًا أعياه مسار حياته اليومي في تجارة متداعية، وخلال بحث البائع عن "فكة" 50 جنيهًا تجسدت معاناة ملايين المصريين في هذا الموقف؛ عندما لا يتبقى لديهم سوى الفكة.

حتى المنتمين لطبقات أعلى ماديًا في مصر، كشفوا عن أن الأحوال المادية أصبحت أكثر تأزمًا بشكل مثير للدهشة، حيث عرض الكاتب تجربة زوجين يعيشان في كومباوند بأحد الأحياء الراقية يبقيهما بمأمن عن كوابيس الازدحام، ولكن لا مفر من الضغوط الاقتصادية.

واستطرد "خليفة": "فبينما لديهم ما يكفي للأكل والملبس، إلا أن المدارس الخاصة التي كانت محتملة قبل قرار تعويم الجنيه في نوفمبر 2016، وصلت الآن إلى نقطة الغليان وأصبحت الخطط بعيدة المدى التي كانت واضحة لتلك الأسرة ضبابية الآن، فالواقع الآن يضربهم في مواطن ضعفهم فبعد أن كانوا يمدحون النظام هجروا السياسة".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:21 ص
  • فجر

    05:20

  • شروق

    06:49

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى