• الجمعة 20 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر08:45 ص
بحث متقدم

قرار صادم بهدم مسجد أثري بأسيوط

قبلي وبحري

مسجد اليوسفي بأسيوط
مسجد اليوسفي بأسيوط

حسين عثمان

أخبار متعلقة

وزارة الاوقاف

هدم مسجد

اليوسفي

غرب أسيوط

استقبل أهالي محافظة أسيوط، قرار مديرية الأوقاف، بهدم أحد المساجد الشهيرة، بالصدمة، الذي جاء مفاجئًا بهدم "مسجد اليوسفي" الأثري وإعادة بنائه؛ رغم كونه بحالة جيدة، ولا يعانى أي تصدعات، ويعد ذلك ثاني مسجد تم غلقه بعد مسجد المجاهدين، والذي تم إغلاقه لكثرة التصدعات؛ بسبب ضعف الميزانية، وتم تحميل الأهالي قرار ترميمه بالجهود الذاتية. 

ويعتبر مسجد وجامع اليوسفى، أحد المساجد الشهيرة والعريقة التي تقع بنطاق المحافظة، والذي يمتد عمره لأكثر من 4 قرون ماضية، حسب أهالي المنطقة، ويقع الجامع بمنطقة العتبة الزرقاء بحى غرب مطلا على شارع كوم الغزاة وكان في بدايته معهدًا أزهريًا.

يقول أحمد ماهر، أحد أهالي المنطقه لـ"المصريون"، إن المسجد حسب بعض الوثائق تم إنشاؤه في رمضان من عام 1027هـ / 1618م في نفس عام إنشاء مسجد اليوسفى بملوى بمحافظة المنيا، والذي يقام على نفس التصميم وطريقة الإنشاء والتخطيط وأسلوب البناء المعمارى، ويتخذ نفس الاسم، مشيرًا إلى أن كليهما تم إنشاؤه على يد الأمير يوسف بك القيطاس، بداية القرن السابع عشر الميلادى.

ويتميز جامع اليوسفي، بتصميمه المعمارى المتين كمسجد جامع يقع على مساحة تزيد على 1000 متر، ويتكون مسقطه الأفقي من صحن أوسط مكشوف تحيط به أربع ظلات أكبرها ظلة القبلة، التي تتكون من باكيتين من العقود المنكسرة تسير موازية لجدار القبلة وترتكز العقود على أعمدة ضخمة من الجرانيت يعد أحدها أثريًا في تصميمه.

ويتكون الجامع من محرابين المحراب الأول وهو الرئيسي يجاوره منبر الجامع الذي يجاوره محراب آخر صغير، وللجامع مدخلان الأول وهو المدخل الرئيسي ويفتح على شارع كوم الغزاة، أما المدخل الثاني فيفتح على درب العطارين بمنطقة غرب.

وقال يسري الشاطر، محامٍ، إن الأوقاف أكدت أن المسجد يدخل في خطة التطوير من خلال هدمه وإعادة بنائه بـ5 ملايين جنيه، وهذا رقم زهيد للغاية كتكلفة بناء مسجد جامع تزيد مساحته على 1000 متر، مما يدخل الريب والشك في قلوبنا، خاصة أن هدم المسجد يخرج مواد تباع على الأقل بمليون جنيه.

وأضاف أنه تم وقف بناؤه بسبب قلة الموارد المالية ونقص الميزانية فإن كان الأمر يتعلق بخطة إعادة بناء 28 مسجدًا حسب تصريحات الأوقاف، متسائلًا "لماذا لم يتم بناء مسجد المجاهدين أولا الذي تم غلقه بسبب التصدعات والشقوق فيه عقب الأمطار والسيول الأخيرة منذ أكثر من 8 أشهر ثم إعادة النظر في هدم مسجد اليوسفى الذي لا يعانى أي تصدعات على الإطلاق فهو فقط يحتاج لترميم أو أعمال تجديد إلا أن كانت تلك الأعمال "سبوبة" للبعض؟"، علي حسب وصفه.

يذكر أن هيئة الآثار قدمت العديد من التقارير اللازمة، والتي تؤكد أثرية المسجد، وأنه شاهد علي العصر الفرعوني والإسلامي، وأنه سليم مائة بالمائة، وشكلت الهيئة العديد من اللجان وأرسلت خطابات للوزارة، إلا أن مديرية الأوقاف ضربت جميع الخطابات والقرارات عرض الحائط.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    04:43

  • شروق

    06:06

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:57

  • مغرب

    17:23

  • عشاء

    18:53

من الى