• الإثنين 23 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر11:43 ص
بحث متقدم
صحيفة عبرية:

تحت قيادة السيسي توطدت العلاقات الأمنية مع إسرائيل

آخر الأخبار

السيسى و نتنياهو
السيسى و نتنياهو

محمد محمود

أخبار متعلقة

في شهر واحد أجرت مصر مناورات مع قوتين عظميين والسعودية لتبعث برسالة لشعبها

الرسالة تتضمن تأكيد مكانة الجيش والرئيس السيسي بين الجماهير والفخر الوطني

تنوع مصادر التسليح يحسن بشكل كبير قدرات الجيش المصري العملياتية ويجعل القاهرة قوة عظمى

تحت عنوان "دبلوماسية التدريبات المصرية"، قالت صحيفة "يسرائيل هايوم" العبرية إنه "خلال شهر سبتمبر الجاري أجرت مصر تدريبات عسكرية مشتركة مع 3 دول على درجة عالية من الأهمية الاستراتيجية، أي من الدرجة الأولى وهن الولايات المتحدة وروسيا والسعودية.

وأضافت: "الحديث لا يدور عن مجرد مصادفات لأن كل واحد من هذه التدريبات تم التخطيط والاستعداد والإعداد له منذ زمن طويل بشكل مسبق، والتوقيت الخاص بها يهدف إلى نقل رسائل سياسية واستراتيجية  تتعلق وتؤكد على مركز مصر وعلاقاتها مع كل عناصر وأطراف القوة المشاركين معها بالتدريبات".  

وتابعت الصحيفة: "قدرة الجيش المصري على القيام بـ3 تدريبات في نفس الوقت على أراضي بلاده وخارجها، من منطلق إدارة الحرب ضد عناصر الإرهاب في سيناء وعلى الحدود الليبية وفي قلب مصر، تشكل تعبيرًا عن قدرات القاهرة العسكرية ولكونها عنصر للقوة العسكرية المركزية في منطقة الشرق الأوسط، هذه التدريبات مع قوتين عظميين -روسيا وأمريكا- ومع الرياض هدفها بث رسالة للشعب المصري، رسالة قوة وفخر وكرامة وطنية وتعزيز مكانة الجيش والرئيس السيسي بين الجماهير".

واستدركت: "لقد أجرت مصر تدريبًا للقيادة المشتركة مع الجيش الأمريكي في القاعدة العسكرية الأكبر بالشرق الأوسط والتي سميت باسم محمد نجيب، ودشنت في يوليو الماضي، مصر والولايات المتحدة اعتادتا على إجراء التمرينات العسكرية المشتركة منذ توقيع اتفاقية السلام بين القاهرة وتل أبيب".

وتابعت: "لكن منذ عام 2009 ولأسباب متعددة توقفت التدريبات لتعود من جديد مع تدريب 2017  الذي يعد الأول بعد توقف مستمر، وفي فترة ولاية الرئيس الأمريكي باراك أوباما نشبت أزمة في العلاقات الاستراتيجية بين القاهرة وواشنطن على خلفية مزاعم الإدارة الأمريكية المتعلقة بمساس القاهرة بالديمقراطية وحقوق الإنسان".

ولفتت إلى أن "هذه الإدارة جمدت لفترة ما مد مصر بالسلاح، ودفع الأمر القاهرة إلى بللورة استراتيجية  تعتمد على تنويع مصادر السلاح وفتح العلاقات مع روسيا، ولهذا فإن إدارة ترامب تعمل على تحسين هذه العلاقات، والتدريب الذي أجري هذا الشهر هو أحد التجليات لذلك".

وذكرت أنه "في مقابل التدريب المشترك مع واشنطن، أجرتا القاهرة وموسكو تمرينا للمظلات والقوات الخاصة على الأراضي الروسية للمرة الأولى، هذا التدريب كان تعبيرًا جديدًا عن العلاقات الاستراتيجية المتقدمة والمتطورة بين الدولتين، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان من بين الأوائل الذين ساندوا ووقفوا إلى جانب نظام الرئيس السيسي".

ومضت الصحيفة قائلة: "القاهرة وقعت في السنوات الأخيرة على صفقات لامتلاك وسائل قتالية من موسكو، ومن بينها طائرات حربية ومروحيات قتالية، ومنظومات دفاعية جوية وقطع بحرية، لكن العنوان الرئيسي لهذه العلاقات كان وضع حجر الأساسي للمفاعل النووي الذي ستشيده موسكو من أجل القاهرة في منطقة الضبعة على ساحل المتوسط".

واستكملت: "القاهرة بدأت هذا الأسبوع في تدريب جوي مشترك مع السعودية ووصلت طائرات حربية وأطقم فنية إلى أراضي جارتنا الجنوبية -يقصد مصر- والتي تعتبر شريكا في تحالف تقوده الرياض يحارب المتمردين الحوثيين في اليمن والذين تدعمهم إيران، كما تحظى القاهرة بمساعدة اقتصادية تتسم بالحفاوة والكرم من قبل المملكة، وعرفت علاقات الدولتين فترات علو وانخفاض وصعود وهبوط في العام المنصرم، لكن اليوم هناك تعاون استراتيجية والصلات الثنائية في اتجاه للتحسن". 

 ولفتت إلى أن "تسلح الجيش المصري بوسائل قتالية متطورة من مصادر متنوعة كأمريكا وروسيا وفرنسا وألمانيا والتدريبات المشتركة مع جيوش أجنبية، يحسن بشكل كبير قدرات هذا الجيش العملياتية ويمنح لمصر مركزها كقوى عظمى إقليمية على الصعيد العسكري، وتشكل مصر دعامة التحالف العربي السني المدعوم أمريكيا والذي يواجه التهديد الإرهابي الجهادي السلفي وطموحات طهران في فرض هيمنتها إقليميا".

وأشارت إلى أن "القاهرة معنية بالتعاون وتلقي المساعدة من الدول، لكنها تحتفظ لنفسها بمساحة من المناورة وتمتنع عن سياسة الاعتماد على دولة واحدة فقط".  

وختمت الصحيفة قائلة: "اتفاق السلام بين مصر وإسرائيل يشكل إرثًا استراتيجيا لكل الدولتين، وتحت قيادة الرئيس السيسي توطدت العلاقات الأمنية بين القاهرة وتل أبيب، والأولى تحاول المساعدة في دفع عملية السلام مع رام الله، وكل من مصر وإسرائيل لديهما مصالح استراتيجية مشتركة تتعلق بالحرب ضد الإرهاب الإسلامي والتهديد الإيراني، وتل أبيب ملزمة بفعل كل ما في وسعها وكل ما في الإمكان لتعميق وتعزيز هذه العلاقات مع الجارة الجنوبية".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى