• الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر11:32 ص
بحث متقدم
نائب مرشد الإخوان:

عروض من مبعوثين لهم صفات رسمية بالدولة

الحياة السياسية

إبراهيم منير
إبراهيم منير

المصريون

أخبار متعلقة

المرشد

الإخوان

ابراهيم منير

قال إبراهيم منير، نائب المرشد العام لـ "الإخوان المسلمين"، إن الجماعة تلقت عروضا منذ حوالي عامين؛ من قبل مبعوثين قالوا إنهم لا يمثلون النظام، رغم أن لهم صفات رسمية بالدولة، مستدركًا بقوله: "لم تكن عروضًا بمعنى أن لديهم رؤية واضحة يقدمونها، بل كانوا يطلبون منا أن نوجدها نحن؛ حلاً للأزمة، مع دعوة البعض منا للسفر إلى القاهرة لبحث الأمر".

وأضاف منير في مقابلة مع موقع "عربي21": "طلبنا منهم تحديد رؤيتهم أولاً مع تأكيدنا لهم أن الجهة التي لها الحق في الحديث هي الرئيس الشرعي والقيادات المسؤولة خلف القضبان، وأن من في الخارج يمثل عنصر معاون وليسوا هم أصحاب القرار، وعندما لم نجد لديهم أي رؤى جادة أو واضحة المعالم توقفت الأمور عند ذلك".

وتابع: "ما زلنا نصر على أن القرار في هذا الشأن لا يجب أن ينفرد به فصيل واحد، وموقفنا الواضح من عودة الرئيس مرسي هو جزء من موقفنا الحازم في الحفاظ وعدم التفريط في باقي شرعيات ثورة يناير، وأنه لا يجب إعطاء أية شرعية لسلطة النظام (الحالي)".

وشدد منير على ضرورة "إيجاد حوار مجتمعي مخلص لمستقبل مصر بعيدًا عن نسب الانتخابات، طالما أن هناك ضمانات حقيقية لعدم الخروج عن الدستور والقانون".

ووصف نائب مرشد "الإخوان"، المصالحة الوطنية في مصر بأنها "ستظل فريضة غائبة، ولكن المصالحة مع من؟، وكيف تتم؟، وعلى أي أسس تتم؟، وما هي أطرافها؟، وهي الأسئلة التي يجب أن توجه للجميع للإجابة عليها".

وحول الانتخابات الرئاسية المقبلة، اعتبرها منير "هي استكمال للمشهد العبثي الذي يجري على أرض مصر (...) ولن تكون الانتخابات الرئاسية المزعومة غير زفة أخرى عبثية وكاذبة سينفق فيها المليارات، وهو يعلم أن الدنيا كلها تعلم أن الحكاية من أولها إلى آخرها غسيل لصورة لن يتم أبدًا تلميعها".

وعلق منير على التقارير الدولية التي تنتقد أوضاع حقوق الإنسان في مصر قائلاً: "هذه الهيئات تعمل باستقلال عن أي تدخل سياسي من الحكومات، ويبقى للحكومات أسلوبها الذي لا يخلو من النفاق والكيل بمكيالين أو ثلاثة أو أكثر؛ عندما ترضخ لجهات ومنظمات الضغط التي تستخدمها القوى التي  تقف في وجه حرية الشعوب بما تملكه من أموال بالدعايات الكاذبة، وحتى بشراء ذمم بعض من له نفوذ ومراكز دراسات وإعلام، وتظل المصالح الاقتصادية دائما لها الكلمة العليا".

واستطرد: "ليس معنى ذلك أن هذه التقارير قد فقدت أثرها الإيجابي، فإنه مع تكرارها والعمل على ترويجها لدى الجمهور الواسع من المجتمعات؛ فإنها تضع الحكومات في حرج وتكون مجبرة على تصحيح سياساتها، وهو ما تقوم به المعارضة في الخارج".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:46

  • شروق

    06:09

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:54

  • مغرب

    17:18

  • عشاء

    18:48

من الى