• الإثنين 23 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر12:38 ص
بحث متقدم

أُسجل إعجابي باللاعب الإرهابي !

وجهة نظر

كاتب
كاتب

محمد الخضيري

أخبار متعلقة

داخل أي كيان مؤسسي أو سلطة يوجد "دبة تجتهد في قتل صاحبها" ولها آلية مكررة ينتابها بعض الحماقات والرعونة فضلاً عن المبالغات في المواقف والقرارات وتقييم الأفراد وتهويل الأحداث أو التهوين منها، وكذا استخدام القوة المفرطة، أو التنكيل بالخصوم إعلامياً إن كانوا خصوم أصلاً، وقد يحولون مسار الرأي العام ويخسرون الناس ببعض القرارات التي كان يمكن تعديلها أو تأجيلها أو إلغائها لأسباب وجيهة، وهناك الكثير من الأحداث تظهر تلك الحقائق.

ومن أبرز المواقف التي تُبين للعيان هذه الحقيقة، خبر ورد في عدة صحف بعنوان "القبض على مدافع أسوان الملتحي"، وورد في الخبر أن اللاعب له صلة بأحد الإرهابيين المرتبطين بإحدى الجماعات، وسبب عملية التوقيف هو العثور على رقم هاتفه الشخصي على هاتف جار له في بلدته بكفر الشيخ، منتمٍ إلى إحدى الجماعات التكفيرية.

وللتوضيح أكثر، (رقم هاتف اللاعب مسجل لدى جاره المتشدد) ومن هذا المنطلق ضاعت سمعة اللاعب عبر المطبلين والمزمرين وتم توقيفه وأعلن أهله اختفاؤه، ثم سجنه، وكتبت عنه بعض المواقع الإلكترونية بأنه "وهابي متشدد وإرهابي خطير" رغم أنه يدافع عن ألوان نادي أسوان"وليس جماعة "بوكو حرام".

"مصطفى أمين" عضو مجلس إدارة نادي أسوان الرياضي نفى" أن يكون لاعب نادي أسوان منتميًا لأي فكر متطرف، في ظل أنه كان يشتكى دائمًا للمقربين منه من سوء أخلاق جاره صاحب هذا الفكر وصاحب المحمول أيضاً، وأيضًا سوء تعامل جاره مع عائلته وأسرته في بلدته بكفر الشيخ، حتى إن زوجة اللاعب أكدت سوء أخلاق الجار وأن زوجها كان يتهرب منه، لدرجة أنه رفض قضاء عطلة عيد الأضحى مؤخرًا في بلدته، بينما طلب من والدته قضاء العيد معه داخل منزله بالقاهرة.

وأكدت زوجة اللاعب أن الأمن الوطني كان يراقب "حمادة السيد" منذ 4 سنوات ويسأل عنه في مقر النادي والسكن، وأنه لم يوجه له أي اتهامات، حيث إنها أبدت استغرابها من واقعة القبض عليه.

أما "عادل عبدالحميد"، المدير الفني لفريق أسوان، فقد أثنى على أخلاق لاعب وكابتن فريق أسوان حمادة السيد، مضيفًا أن اللاعب ليس لديه أي انتماء سياسي لجماعات متطرفة أو تكفيرية أو غيره، أو أي أفكار متطرفة؛ حيث إن اللاعب كان لا يعرف طريقًا في النادي إلا كرة القدم.

ويقول أحد اللاعبين وهو زميل "حمادة السيد" أن زميله لا يفقه الألف من كوز الذرة" في السياسة ولا يستميل أحد من اللاعبين لأي فكر، والدعوات التي قد يوجهها لزملائه تخص صلاة الجماعة أثناء التدريبات، وهو مميز بلحيته ومظهره الإسلامي ولعبه النظيف وأسلوب معاملته وليس له أي علاقات سيئة أو مريبة وقليل ما يغضب حتى وإن فشلت التمريرات وتعطلت الأهداف.

ويبدو من شهادة الشهود، وبيان العارفين وتقييم المدربين بأن اللاعب ربما يقع ضمن فئة "الذئاب المنفردة"، ولكن يقتصر دوره كذئب منفرد داخل المستطيل الأخضر، وينحصر في الدفاع وغلق الثغرات واطلاق الصواريخ أرض أرض - وأرض جو في قلب ملعب الخصم وحصاره، وإبطال فاعلية الهجمات المرتدة، وهذا مجمل العمليات الإرهابية التي يقوم بها "المسكين" الذي ربما لفت الأنظار إليه بانضباطه والتزامه في الملعب وخارجه فضلاً عن سمته الإسلامي ولحيته كونها غير مرخصة من قبل الأجهزة الأمنية، أو أنه لم يحصل على إذن رسمي أو تصريح بإطلاقها.

أبدي إعجابي باللاعب الإرهابي لسبب وحيد، وهو عدم خوفه من إظهار إلتزامه أو إطلاق لحيته، في بيئة أصبح فيها التدين شىء مقلق، بينما يتحدث بعض رموز الفن "الوطنيين جداً" عن ارتكاب جرائم ومغامرات نسائية وتعاطي المخدرات وارتكاب الفواحش أمام ملايين الناس عبر الشاشات ولا يقترب منهم أحد.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • فجر

    04:45 ص
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى