• الإثنين 23 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر10:49 م
بحث متقدم

قبل تصدير أزمة لأجهزة أمن بمنع النقاب !

وجهة نظر

علي القماش
علي القماش

على القماش

أخبار متعلقة

حددت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة النظر في دعوى مرفوعة تطالب بإصدار حكم نهائي بإلزام البرلمان منع ارتداء النقاب نهائيا.

ولان المحامى مقيم الدعوى تشتم في كل دعاويه رائحة أجهزة الأمن وغيرها، ومنها القضايا المرفوعة ضد الناشطين السياسيين وغيرها من القضايا ، فان الدعوى تثير الانتباه .. ماذا لو أصدر القضاء حكما بأمر البرلمان بمنع النقاب، ومعروف حال البرلمان وتنفيذه للأوامر !

قد يكون هناك خطر من اختفاء بعض المجرمين أو الإرهابيين في النقاب ، بل استخدامه بطريقة مسيئة خاصة من المتسولات.

ولكن حتى مع وجود هذا الخطر ، فإننا نرى أن خطر منعه وتصدير معركة لأجهزة الأمن من المواطنين أشد خطرا، خاصة أن " أجهزة الأمن مش ناقصة تصادمات مع المواطنين بل في أمس الحاجة إلى دعمهم " !

فمعظم من ترتدين النقاب في الأحياء الشعبية، ومن الصعب على الشرطة الدخول في مواجهات وتصادمات وإلقاء القبض كل يوم في الأسواق والشوارع والحواري !

كما أن هناك منقبات يوفدن إلى مصر من السعودية ودول الخليج سواء في السياحة أو العلاج فهل سيتم منع دخولهن البلاد ؟!

كما أن هناك مفارقة ستثير احتقان فيما نشاهده من حالات العرى السفيه باسم الحريات ، وهو ما يزيد من اشتعال المعركة !

ثم إذا كان هناك استغلال للنقاب في ارتكاب جرائم ، فكم ألقت أجهزة الأمن على مجرمين وإرهابيين يرتدون ملابس الشرطة أو الجيش، بل ورجال الدين فهل سيتم إلغاء هذه الملابس بسبب ارتداء المجرمين لها ؟! 

أن ما يحدث من مواجهة مع من يتخفى في ملابس الشرطة أو الجيش من عقوبة هو الحل فيما يتخفى في زى المنقبات ، بتشديد العقوبة حتى لو وصلت للأشغال الشاقة المؤبدة بالإضافة لجريمته الأخرى ، وبمحاكمة عاجلة ولو من خلال دوائر خاصة، ونعتقد أن المنقبات أول من يوافقن على هذا الحل ،لأنه في حقيقته سيحميهن

وإذا كان هناك منع فلا خلاف في أن هناك من الأماكن ومن الأعمال طبيعتها تستدعى عدم ارتداء النقابة في أماكنها أو خلال الأداء ، وهو ما يحدث حاليا بالفعل.

وإذا كان النقاب – كما يقول بعض علماء الدين – انه عادة وليس عبادة ، فليكن هنا دور رجال الدين والإعلام والثقافة

في كل الأحوال يجب مواجهة الأمر بحكمة قبل أن يصدر حكم محتمل ونفيق على فتنة جديدة

وقى الله مصر شر الفتنة ، وشر من يوقدها وهو يظن انه ينقذها .. مثلما يقول شوقي في " مجنون ليلى "جئت توقد نارا . أم تشعل البيت نارا ؟!! 

 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • فجر

    04:46 ص
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى