• الإثنين 23 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر03:36 م
بحث متقدم

أجد الأبطال: رأيت صاروخًا فى الحرب يكتب البسملة

الصفحة الأخيرة

أحمد جمال صادق أبو راس
أحمد جمال صادق أبو راس

أخبار متعلقة

الحرب

البسملة

الأبطال

صاروخًا

أحمد جمال صادق أبو راس

"المصريون" حاورت أحمد جمال صادق أبو راس، أحد أبطال النوبة فى  حرب أكتوبر، والذى التحق بالقوات المسلحة فى الرابع من يناير 1972، بعد تخرجه فى كلية الألسن قسم إسباني، لينضم إلى الجيش كضابط احتياط ضمن سلاح المخابرات الحربية والاستطلاع ضمن الفرقة 19 بالجيش الثالث الميدانى بمنطقة عزروب بالسويس.

يقول إنه عبر مع قوات فرقته فى الثانية ظهرًا يوم السادس من أكتوبر، حيث إنهم كانوا "عيون المعركة"، قائلاً: "كنا زى الحرامية نستخبى ونشوف فين مكان العدو، وإحنا كنوبيين استخدمونا فى نقل التعليمات وحل الإشارة، حيث كنا نحمل لاسلكيًا لبث المعلومات، فمن المستحيل معرفة اللغة النوبية على خلاف أى شفرة بأى لغة فى العالم"، واصفًا إحساسه حين العبور بكونه كان مهاجرًا وعاد إلى وطنه، حيث قبّل الأرض وسجد شكرًا لله.

وأضاف: "كنا فى عبور دون عودة إلى الخلف نسينا كل الناس أهلنا وأصحابنا ووصلنا خلاص لأرضنا ومش عايزين نرجع تاني" .

وعن أبرز بطولاته، يقول أبو راس، إنه فطن لنية العدو بعمل ثغرة فى الجيش الثالث الميدانى بين فرقه الأربع، حيث كان ينوى العدو إحداث الثغرة بين فاصل نشأ بعد مرور الفرقتين الـ19 والـ7، مما دعاه لإبلاغ القيادة وقفل الثغرة رغم ضغط قنابل الهاون.

وأوضح أنه أثناء استطلاعه فى يوم الثامن من أكتوبر لمعرفة المكان الذى سيتواجد به اللواء الخامس، وجد أمامه 4 دبابات إسرائيلية على مسافة 3 أو 4 كيلومترات، فقام باستقدام عسكرى مدفعية لإبلاغ قيادته لقذف دبابة منها حتى تقوم باقى الدبابات بالهرب، ولكن العسكرى رفض طلبه نظرًا لأنه غير تابع له وعدم وجود أوامر له "فقمت بإمساكه وتوجيه مسدسى نحوه، حيث قام بضبط الإحداثيات الخاصة بمواقع الدبابات ومن ثم استهداف إحداها، مما أدى إلى هرب البقية، وبعدها قام اللواء الخامس بالدخول من غير أن يشعر بشيء من الأساس، فحضنت العسكرى وأبلغت القيادة بدوره"، مؤكدًا أهمية التعاون بين الأسلحة فى الجيش.

وأفصح أبو راس، المقيم بالإسكندرية حاليًا، عن أنه تمنى الشهادة فى الحرب ولكنه لم ينلها، مضيفًا أن النصر جاء من عند الله أولًا، وأنه رأى صاروخًا مصريًا يكتب البسملة فى السماء، حيث يقول "ملائكة ظهروا قدام منى بعد مطلع صاروخ يستهدف طائرة إسرائيلية ولم يصبها وبعدها بصيت لقيت دخان الصاروخ متشكل وكتب بسم الله الرحمن الرحيم".

ويحتفظ ابن النوبة بالعديد من مقتنيات الحرب، حيث ما زال يحافظ على منشور من قبل القوات الإسرائيلية، التى كانت تلقى على الجنود لبث روح اليأس وهز عزيمة الجنود، بعد إحداث الثغرة، حيث كان يحتوى المنشور على تشكيك فى عدم وجود ذخيرة ومياه ووقود كافٍ وأنهم يوشكون على الهلاك، وأن ما ينقذهم هو تقديم تلك الرسالة لأى جندى إسرائيلى وسيسمحون له بالعبور.

ويعتقد أبو راس، أن المصرى قادر على الإبداع وعمل المستحيل فى أى وقت قائلًا: "المصرى حطه فى الصعب وشوف أداؤه هيعمل الحاجة بسهولة، أديله أمر ونفذه، فى الحرب فيه غيرى كتير أفراد وجنود عملوا بطولات كتير، محدش فينا كان خايف وجبان محدش فكر فى أهله وناسه كان كل فكرنا وهمنا إننا نقطم رقبة اليهود، دول ست سنين شفنا فيهم العجب".






تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • مغرب

    05:19 م
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى