• الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر02:09 م
بحث متقدم

صابر: استخدمنا البوص وأدوات الورنيش لرصد الطائرات

قبلي وبحري

الرائد محمد صابر محمد جبر
الرائد محمد صابر محمد

أخبار متعلقة

الرائد محمد صابر محمد البوص

أدوات الورنيش

رصد الطائرات

حرب أكتوبر لم تكن فقط على جبهتى قناة السويس، ولم تكن فقط حربًا تقليدية وإنما كانت حربًا غيرت المعتقدات العسكرية والمفاهيم الحربية، مطورة العمل العسكرى عبر العالم.

"المصريون" التقت الرائد محمد صابر محمد جبر، أحد أبطال حرب أكتوبر، بعيدًا عن دائرة المعارك وخط بارليف، حيث كان يتواجد فى الدفاع الجوي، ورصد تحركات وإحداثيات الطائرات ومن ثم توجيهها، لتعرف منه على خبايا الحرب بعيدًا عن العبور.

ولد صابر فى الثانى من إبريل 1949 بمنطقة بولاق أبو العلا بمحافظة القاهرة، لأسرة نوبية من قرية الديوان بدار السلام النوبية بمحافظة أسوان، وتخرج فى الثانوية العسكرية عام 1967، لينضم كضابط تمييز فى قوات الدفاع الجوى بمطار ألماظة العسكري، وليشهد تدمير المطار العسكرى تمامًا من قبل الطيران الإسرائيلى إبان النكسة.

ويصف عضو جمعية المحاربين القدماء الدولية، حاله وزملائه من العسكريين بعد النكسة بقوله: "أول نزول لى الشارع بعد النكسة كنت حاسس كأنى شخص عامل عملة، وكنت شايف نظرات الشعب كأنه بيقولنا أنتوا زى قلتكم"، مضيفًا أنه رغم هذا ظل متيقنًا بأنهم سيحاربون يومًا ما ولا بد أن ينتصروا مهما كلفهم الثمن".

وأضاف أنه فى يوم السادس من أكتوبر، كان يؤدى مهام عمله فى القاعدة الجوية لمرسى مطروح، حينما حدث عجز فى أقلام الكتابة الخاصة برصد الطائرات وإحداثياتها، دعاهم لاستخدام "حصى جوز" المستخدم فى تلميع الأحذية وأعواد البوص لأداء مهام تلك الأقلام، لافتا إلى أنه "كان فيه تقشف فى الفترة اللى بعد نكسة 67، فقمنا باستخدام حصى جوز من عند العطار اللى هو بتاع تلميع الأحذية (الورنيش) وبوصة ورصدنا الطائرات وقمنا بتوجيه الطائرات لضرب طائرات العدو"، معتقدًا أن هذا النصر يعد إعجازًا فى ظل أنهم كانوا يعملون بطرق بدائية، بينما كان الجيش الإسرائيلى مسلحًا بأحدث الأجهزة والأسلحة من خلال الدعم الأمريكى له.

وتابع قائلا: "قمت بتسوية معاشى فى العام 1995 برتبة رائد، وإن جيل أكتوبر لم ينل أى تكريم حقيقى حتى الآن، بالرغم من كونهم حققوا النصر الوحيد للعرب فى العصر الحديث "ده الانتصار الوحيد من أيام صلاح الدين".

وأوضح أنه يكفيهم فقط تكريمًا معنويًا، وأنه لم ينل شقة إلى الآن، مطالبًا بتكريم حقيقى لجيل أكتوبر الذى أصبح معظمه اليوم أجدادًا عجزة كبارًا فى السن.

وأكد أن لديه أربعة أبناء فى أحد مصانع البلاستيك، بعد تسوية معاشه، وأن حياته العسكرية ساعدته فى عمله الجديد، وزادته ثقلاً فى العمل، متمنيًا أن يكون هناك بانوراما لحرب أكتوبر فى كل المحافظات ويراها كل الناس ليعلموا قيمة الحرب.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى