• الأحد 17 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر12:32 ص
بحث متقدم
تقرير ألماني:

مصر توافق على عقوبة "الإعدام" لـ"المثليين"

آخر الأخبار

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أخبار متعلقة

الانتخابات الرئاسية

محمد الغيطي

ال تي سي

محمودعامر

ذكرت مجلة "الفلبين" في نسختها الألمانية، أن مصر والولايات المتحدة من ضمن الدول الرافضة لقرار الأمم المتحدة، الذي يدين فرض عقوبة الإعدام على المثليين جنسيًا، لافتة إلى أن مجلس حقوق الإنسان وأغلبية الأعضاء تدعم تنفيذ القرار.

وتابعت المجلة، في تقريرها، أن في ثمانية من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، لا يزال من الممكن معاقبة الأنشطة الجنسية المغايرة بالقتل، ولكن من ناحية أخرى، فإن القرار الذي اتخذ من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بحظر عقوبة الإعدام على ممارسة المثلية الجنسية، دعمه أغلبية الأعضاء، إلا أن الفلبين من ضمن الدول الرافضة للقرار .

وأضاف التقرير أن أغلبية دول أوروبا وأمريكا الجنوبية موافقة على قرار حظر العقوبة، بينما الصين والمملكة العربية السعودية ضد تنفيذ القرار، واصفًا قرار الأمم المتحدة بأنه "يخدم البشرية" .

وأشار التقرير إلى أن الدول التي لم تلغ بعد عقوبة الإعدام تحث على عدم تطبيق هذه العقوبة على العلاقات المثلية الودية، والتجديف بالزنا، والردة.

وأوضح التقرير أن القرار اعتمد  بأغلبية كبيرة، إذ أيدت كل من بلجيكا وبنن وكوستاريكا وفرنسا والمكسيك ومولدوفا ومنغوليا وسويسرا القرار، ومن بين الـ 47 عضوا في اللجنة، تم انتخاب 27 عضوًا في جنيف يوم الجمعة، بما في ذلك جميع الدول الأوروبية وأمريكا الجنوبية الأخرى، الممثلة في هذه الهيئة .

  كما صوتت كوت ديفوار، الكونغو، رواندا، جنوب أفريقيا و توغو على القرار، وامتنعت إندونيسيا وكينيا وكوبا ونيجيريا والفلبين وكوريا الجنوبية وتونس عن التصويت.

غير أن من اللافت للنظر أن الذين صوتوا ضد القرار الذي يحظر عقوبة الإعدام على الحقائق الأخلاقية والدينية، بالإضافة إلى المعارضين المتوقعين مثل الصين والعراق وقطر والسعودية والإمارات العربية المتحدة، صوتت اليابان والولايات المتحدة ضد القرار، كما لم تكن هناك أصوات من مصر وإثيوبيا وبنجلاديش وبوتسوانا وبوروندي والهند.

في حين، نوهت المجلة بأن مصر وروسيا والمملكة العربية السعودية حاولت تخفيف صيغة القرار بدعم من الولايات المتحدة، وفى بيان صحفي أشارت المنظمة الدولية للمثليين والمثليات ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية إلى أن مصر وروسيا والسعودية حاولت تخفيف النص الأصلي للقرار وحظيت بتأييد الولايات المتحدة.

واستطردت أن الولايات المتحدة أيدت مسودة روسيا لتعديل القرار، حيث قيل إن عقوبة الإعدام "ليست في حد ذاتها انتهاكا (لحقوق الإنسان، يذكر)" ولكن يمكن أن تؤدي إلى ذلك.

 وبالإضافة إلى ذلك، تمكنت الولايات المتحدة من قبول الصياغة الروسية، التي توضح أن "في بعض الحالات يمكن أن ينفذ عقوبة الإعدام، وهذا بدلا من الرأي السائد في العديد من البلدان أنه شكل من أشكال التعذيب".

كما أيدت الولايات المتحدة، اقتراحا بإجراء تغيير من مصر بعد "اتخاذ قرار بأن تنفيذ عقوبة الإعدام يجب أن يتخذ بعد نقاش داخلي"، وستكون هذه الصياغات أكثر وضوحا للولايات المتحدة، حيث من وجهة نظرهم أن "ممارسة الجنسية المثلية" تتساوي مع الجرائم الكبرى، كالقتل والإرهاب، والتي يطبق على مرتكبيها عقوبة الإعدام.

جدير بالذكر، أنه يجري حاليا فرض عقوبة الإعدام على الأفعال المثلية في ثماني دول أعضاء في الولايات المتحدة، هم: إيران والمملكة العربية السعودية واليمن والسودان، فضلاً عن المناطق التي يسيطر عليها المسلمون في الصومال ونيجيريا، ومناطق في العراق وسوريا التي تسيطر عليها تنظيم "داعش" .

أم في أفغانستان وقطر وموريتانيا وباكستان والإمارات العربية المتحدة، ومن المتوخى تطبيق عقوبة الإعدام على المثليين جنسيًا، ولكنها لم تنفذ بعد.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من هو أفضل رياضى فى مصر لعام 2017؟

  • فجر

    05:23 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى