• الأربعاء 13 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر08:56 م
بحث متقدم

رسالة سلبية لأبنائنا

وجهة نظر

رضا محمد طه
رضا محمد طه

د. رضا محمد طه

أخبار متعلقة

لم نري بيل جيتس مؤسس ميكروسوفت وهو أغني أغنياء العالم في مظهربصورة تستفز الآخرين، ولم نراه سوي وهو يقدم تبرعات أو اعمال خيرية في أنحاء العالم، أيضاً لم يظهر مارك زوكنبرج مؤسس الفيسبوك وهو أيضاً من الأغنياء علي مستوي العالم إلا وهو يرتدي تي شيرت غاية في البساطة، وهو يستعرض علي الشباب مثله بما يمتلكه، بالمناسبة كلا الإثنين حصلا علي تلك الثروة والشهرة وليس ضربة حظ أو بالصدفة أو الفهلوة، وإنما نتيجة للإجتهاد والعلم والفكر المبتكر، ومن ثم يمثلا نموذج إيجابي لأي شاب أمريكي أو من بلد في العالم يريد المجد والشهرة. 
عندنا، وفي الوقت الذي يتحايل معظم الناس كي يواجهوا ويصارعوا جنون الأسعاروغلاء وصعوبة المعيشة، وخاصة شباب الجامعات الذين يتحيرون في كيفية تدبير تكاليف كروت الشحن والمواصلات التي يذهبون من خلالها لجامعاتهم، وغيرها من متطلبات معيشتهم ودراساتهم، يخرج علينا فنان شاب مشهور بأفلامه المثيرة للجدل، وهو في صورة وبجواره طائرته الخاصة وكتب يعلن من خلال موقع الصور "أنستجرام" عن ذهابه بطائرته تلك لأول رحلة له بها إلي مطار سانت كاترين، سبق وقد ظهر هذا الممثل أمام قصره وأيضاً وهو بجوار إسطول سياراته الخاصة من أغلي واحدث الماركات العالمية، هذا إضافة إلي اليخت الخاص به، لسنا بالطبع ضد إمتلاك شخص أي شيء طالما حصل عليه من الطرق المشروعة والمعروفة بالحلال، لكن هل تلك رسالة يحب هذا الفنان ان تصل للشباب عن نموذج النجاح الحقيقي ومن ثم يجب عليهم أن يحتذوه حتي يحققوا أحلامهم ويمتلكوا مثله كل تلك المقتنيات، ولا عزاء للعلم والجد والإجتهاد، لأنه في مجتمعنا ما أكثر من عاش أو مازال يعيش وهو من أهل العلم والفكر والذين ليس لهم مصدر رزق علي سوي من وظائفهم فقط، أؤلئك قد يخرجون للمعاش وهم لا يمتلكون حتي سيارة متواضعة. وقد نري البعض ممن أفنوا حياتهم للعلم وفي القراءة والتحصيل وقد يكون من متطلبات عملهم، وقد تكون معيشته كلها معاناة من أجل العيش بصورة كريمة، هل يمكن أن يقول بعضهم مثلما قال أحد الفلاسفة الغربيين وهو يتهكم علي خراب النفوس في هذا العالم المعاصر ومتندرا أيضاً علي ما يحدث في الحياة من أمورغير منطقية، حيث قال "قرأت فشقيت، خسرت نعيم الجهل...فالعيش في خدر الوهم وكسل الجهل لذيذ ومريح" وهو بالطبع قول غير صحيح، لأنه مهما حدث في حياتنا من أمور متناقضة فلا يصح إلا الصحيح.أتساءل: هل ما يحدث في حياتنا من أمور وتغيرات وتقلبات وتناقضات تعتبر من علامات الساعة؟، قال تعالي في صورة محمد "فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطها، فأني لهم إذا جاءتهم ذكراهم".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:21 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى