• الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر02:28 ص
بحث متقدم

كواليس حرب 6 أكتوبر ودور "السادات" في حسم المعركة

الحياة السياسية

رفع العلم
رفع العلم

حنان حمدتو

أخبار متعلقة

إسرائيل

الدبابات

بورسعيد

حرب اكتوبر 73

ثغرة الدفرسوار

لم يكن التوقيت يوم السبت 6 أكتوبر والعاشر من رمضان وبالتحديد فى الثانية ظهرا، عاديا  إنما راعى الرئيس الراحل «محمد أنور السادات» أنه سيكون نقطة الفرق والحسم فى بدء الحرب مع إسرائيل؛ لأن ذلك اليوم كان عيدهم  أى عطلة رسمية  فيلتزموا فى هذا اليوم بالجلوس داخل منازلهم وما عرف بالسبات أى لا يتحركون فى هذا اليوم وفق شريعتهم الدينية.

عنصر الشائعات

وكان عنصر الشائعات مباغتًا فى هذه الحرب وما أطلقته القيادة المصرية من أقوال بعدم قدرتها على خوض المعركة ومعرفة إسرائيل، أن الميكنة والعدة الحربية لديها غير متوفرة وكذلك تردد أن فوج من الضباط بالقوات المسلحة سينظمون رحلة إلى الأراضى المقدسة فى السعودية لأداء مناسك الحج  كثير من التصريحات الزائفة  والتى ساعدت فيها أيضًا أجهزة الإعلام الغربية ولكنها  خدمت القاعدة المصرية فى المقام الأول.

الدهاء الاستراتيجيى

ويأتى بعد ذلك ما أعترفت به القيادات الاسرائيلية  ذاتها من خطط للحرب على المستوى الاستراتيجيى أعدتها  عقلية انور السادات مع المخابرات العامة  والحربية  ومستشار الامن القومى  والقائد العام للقوات المسلحة  , عن طريق إخفاء أي علامات للاستعداد للحرب حتى لا تقوم إسرائيل بضربة إجهاضية للقوات المصرية في مرحلة الإعداد على الجبهة، واشتملت الخطة على ستة محاور رئيسية تضمنت إجراءات تتعلق بالجبهة الداخلية، إجراءات تتعلق بنقل المعدات للجبهة، إجراءات خداع ميدانية، إجراءات خداع سيادية، تأمين تحركات واستعدادات القوات المسلحة، توفير المعلومات السرية عن القوات الإسرائيلية .

كواليس الحرب

ومن الكواليس التى دارت وراء الستار  تمهيدا لحرب 6 أكتوبر  , ما وثقته الخارجية الامريكية على لسان المستشار هنرى كسنجر  قائد الامن  القومى ووزير الخارجية الامريكى انذاك  , والذى أكد ان كل المعطيات وقتئذ أشارت الى ان الكفة ستميل لصالح اسرائيل , كان ذلك خلال عدة اجتماعات تمت بين وزارة الخارجية الامريكية وبين اعضاء بالكونجرس , وأدلى كسنجر بإن إسرائيل قوية جداً والأزمة الحقيقية ستكون من نصيب العرب، ولذلك فإن إسرائيل تطالب باستسلام فورى للعرب، أما العرب فيأملون فى معجزة.

 بينما أختلت الموازين بعد أسبوعين فقط من  هذه الاجتماعات , وتبين من اندلاع المعارك الحربية تغير موقف كسينجر واصيب بالذهول مع اعضاء اللوبى الصهيونى بالكونجرس، وأشار إلى خطأ فى حسابات واشنطن وتل أبيب وفشل معلوماتهما الاستخباراتية، وقال بالنص ":هناك من يقول إننا منعنا إسرائيل من توجيه ضربة استباقية للعرب، إن كل معلومتنا الاستخباراتية كانت تؤكد عدم وجود احتمال لهجوم عربى على إسرائيل" .

ومتابعا :"  لكن لماذا فشلت إسرائيل فى توقع الهجوم؟ لأننا على مدار 4 سنوات كنا نطالبهم بالتحرك الدبلوماسى، وبالتالى استنتجوا أن العرب لن يهاجموهم عسكرياً، وبالتالى تيقنوا أنهم غير مهددين لأن العرب ضعفاء جداً"، مضيفا: "لقد وقعنا فى نفس الخطأ.. فقد افترضنا أن الإسرائيليين أكفاء جداً والعرب لن يجرأوا على مهاجمتهم".

معارك إختلت بالموازين

ومن المحطات الرئيسية للاشتباك فى حرب أكتوبر , قيام القوات المسلحة بعدد من العمليات  التكتيكية الاستراتيجية  وبدايتها مع ثغرة الدفرسوار  التى خطط لها الجيشين الثانى والثالث الميدانيين  وقاموا بابقاء فرقتين حربيتين على طول الجبهة  للتأمين لتلك المنطقة وإعادة التوازن الدفاعي اليها , إلا أن فرقة شارون التى كانت متمركزة فى الدفرسوار خلال ليلة 15 أكتوبر قابلت رداً عنيفاً من فرقة  الفريق عبد رب النبي حافظ مما حد من تقدمها ولكن لعدم تكافؤ المواجهة  فكانت اسرائيل لديها مدرعات ضد مشاة من الجانب المصرى فتكبدت الفرقة 16 مشاة خسائر شديدة.

وفى بورسعيد  يوم 8 أكتوبر كانت أشد المعارك بين قوات الدفاع الجوي المصرية والقوات الجوية الإسرائيلية، حيث بلغ عدد الطائرات الإسرائيلية المهاجمة لبورسعيد في بعض الطلعات أكثر من 50 طائرة، ونجحت قوات الدفاع الجوي المصرية في إيقاع الكثير من الخسائر بتلك الطائرات وتشتيت الهجمة الجوية الإسرائيلية على المحافظة.

واعتبرت معركة المنصورية الجوية والتى قامت بها القوات الجوية المصرية  في 14 أكتوبر 1973 ضمن حرب أكتوبر 1973، حين حاولت القوات الجوية الإسرائيلية تدمير قواعد الطائرات كبيرة بدلتا النيل في كل من طنطا، والمنصورة، والصالحية لكي تحصل على التفوق في المجال الجوي مما يمكنها من التغلب على القوات الأرضية المصرية، ولكن تصدت لها الطائرات المصرية. وكان أكبر تصدى جوى  لها بعد الضربة الجوية فى 6 اكتوبر  والتى مثلت العمود الفقرى للحرب فى بدايتها .



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • فجر

    04:46 ص
  • فجر

    04:46

  • شروق

    06:09

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:54

  • مغرب

    17:18

  • عشاء

    18:48

من الى