• الجمعة 20 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر03:47 ص
بحث متقدم
في تونس..

دعوى ضد "التعليم" لإخراج التلاميذ من المدارس لاستقبال "السبسي"

عرب وعالم

السبسى
السبسى

وكالات

أخبار متعلقة

التعليم

مدارس

السبسى

تونس

استقبال

أثارت زيارة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي إلى إحدى المدن الساحلية موجة من الجدل في البلاد، حيث شبه بعض السياسيين طريقة استقباله المترفة بالمراسم التي كانت سائدة خلال حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

 فيما قرر بعض المحامين مقاضاة المسئولين عن إخراج التلاميذ من مدارسهم بهدف مشاركتهم في مراسم استقبال الرئيس التونسي.

 وكان قائد السبسي زار الأربعاء ولاية «سوسة» الساحلية، حيث دشن عددا من المشروعات، من بينها أكبر مركز تجاري في تونس فضلا عن أحد مخابر الأدوية المعروفة.

وانتقد عدد من السياسيين والحقوقيين مراسم الاستقبال المترفة للرئيس التونسي، حيث كتب القيادي في حزب «التيار الديمقراطي» هشام عجبوني على صفحته في موقع «فيس بوك»: «أستغرب ما حصل في سوسة بمناسبة استقبال رئيس الجمهورية، فللأسف الشديد العقليّة البنفسجيّة النوفمبريّة (نسبة إلى نظام بن علي) متجذّرة في العديد من المسئولين و»المواطنين»! طبعا رئاسة الجمهورية «متواطئة» مع هذه العقليّة التطبيبية البائدة، وسيخرج علينا المستشار الأوّل نور الدين بن تيشة والنّاطقة الرسميّة سعيدة ?رّاش، وسيقولان لنا أنّهما حاولا منع التلاميذ من الخروج من المدارس والمعاهد والموظفين من ترك أعمالهم ومشاغلهم والفرق الموسيقيّة والتطبيليّة من الحضور، ولكنّهما فشلا في التصدّي لهذا السَّيْل الجارف من الحُبّ والولاء لصانع التغيير (صفة كانت تطلق على بن علي خلال حكمه) برغم الأمطار الجارفة التي هطلت اليوم احتفالا بزيارة فخامته التّاريخيّة!».

وأضافت الباحثة ألفة يوسف «على الأقل بن علي عندما كان يُغلق البلاد، كانت الأمور ماشية نسبيا، والدينار يساوي يورو ونصف، وكيلو اللحم بـ 10 دنانير، والتنمية خمسة من مئة، والأمن مستتب، والإرهابيون في السجون، الآن نبكي لأنه لم يبقَ من هيبة الدولة سوى الأعلام المعلّقة والطُرق المغلقة (خلال استقبال قائد السبسي)».

من جانب آخر، أكد المحامي ياسين عزازة أنه سيتقدم مع مجموعة من المحامين بدعوى جزائية ضد المتورّطين في إخراج عدد من تلاميذ المدارس والمعاهد في المدينة لاستقبال رئيس الجمهورية، معتبرا أن هذا الأمر «فيه تعطيل للمرفق العام وعودة لممارسات العهد البائد».

فيما اعتبر لسعد اليعقوبي الأمين العام لنقابة التعليم الثانوي أن «مثل هذه الممارسات تذكرنا بالعهد البائد»، مستنكرا قيام بعضهم بـ «قطع الدروس لإخراج التلاميذ لاستقبال رئيس الجمهورية في غياب الحماية لهم».

وكان عدد من السياسيين والناشطين استنكروا قبل أشهر تعليق صورة عملاقة للرئيس التونسي على أحد الأبنية في مدينة «المنستير» الساحلية، معتبرين أنها أحد الممارسات التي كانت سائدة خلال عهد بن علي.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • فجر

    04:43 ص
  • فجر

    04:43

  • شروق

    06:06

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:57

  • مغرب

    17:23

  • عشاء

    18:53

من الى