• الإثنين 23 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر03:35 م
بحث متقدم

مصر تلجأ إلى 3 دول لحل أزمة سد النهضة

آخر الأخبار

سامح شكري
سامح شكري

وكالات

أخبار متعلقة

مصر

سامح شكري

سد النهضة

إثيوبيا

جددت تصريحات وزير الخارجية سامح شكري، بشأن وجود عثرات تهدد أسس الاتفاق الثلاثي الموقع في مارس 2015، بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة، الحديث مرة أخرى حول خيارات مصر لمواجهة أزمة السد.

ويؤكد مراقبون أن مصر لجأت إلى كل من أوغندا وتشاد وإريتريا، للعمل ضد النظامين الإثيوبي والسوداني، من خلال تعزيز علاقاتها مع هذه الدول الثلاث، في محاولة منها لحل الأزمة، وفق "الخليج الجديد".

وقال، "شكري" في مقابلة مع صحيفة "الأهرام"، في عددها الصادر أمس الأربعاء، أن هذه العثرات "لم نستطع تجاوزها"، وإن مصر "تتجنب فكرة الصدام".

هكذا قفزت كلمة الصدام من جديد في حوار "شكري" رغم تكرار نفي مصري سابق في مرات متعددة بشأن نيتها القيام بأي عمل عسكري.

وفي أوائل أبريل الماضي، أعلن «سراج فقيس» وزير الدفاع الإثيوبي، عن اكتمال 57% من أعمال بناء السد، وتركيب 72% من التوربينات المغذية لجسمه، ضمن خطاب حمل لهجة تحد كبرى موجهة أساسا لمصر التي تعترض على بناء السد ومازالت تأمل إيقاف عملية البناء.

حديث «سراج» جاء ضمن احتفالات رسمية وشعبية ضخمة أقامتها إثيوبيا بمناسبة مرور 6 سنوات على بدء العمل في إنشاء سد النهضة، وشاركت في الاحتفالات التي دامت أياما وفود أفريقية رسمية عدة، وكان حاضرا فيها الرئيس السوداني «عمر البشير».

وأشار متابعون إلى أن إثيوبيا أرادت من وراء هذه التصريحات التأكيد على أنها لن تتوقف عن بناء السد، وأن تقارير المكاتب الاستشارية لا تمثل أهمية بالنسبة إليها، بل إنها تراهن على أن سياسة فرض الأمر الواقع قد تكون الطريق الوحيد أمامها لإجبار القاهرة على التعامل مع وجود السد، حتى إن صاحبت ذلك تنازلات قد تكون ملزمة بتنفيذها بناء على التقارير المنتظرة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • مغرب

    05:19 م
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى