• الأربعاء 13 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر08:54 م
بحث متقدم
تقرير ألماني:

3 ألغاز تركها منفذ مذبحة "لاس فيجاس" للشرطة

آخر الأخبار

صورة الخبر الأصلي
صورة الخبر الأصلي

مؤمن مجدي مقلد

أخبار متعلقة

لاس فيجاس

ستيفن يادوك

جوزيف لومباردور

ذكر موقع "شترن الألماني" أن شرطة "لاس فيجاس" لازالت غارقة في التخبط فيما يخص التحقيقات حول مذبحة "لاس فيجاس"، إذ إن كشف الدافع وراء ذلك يعد من الأمور المستعصية، معددًا الأسباب التي تجعل فهم دافع الجريمة أشبه بالمستحيل، خاصة أن الجاني ستيفن بادوك، كان ميسور الحال ولم يكن إرهابيًا، فضلًا عن كونه محبوبًا بين محيط معارفه.

فاستهل الموقع أن الكشف عن دافع منفذ هجوم "لاس فيجاس" يعد من أصعب التحديات، التي تواجهها دوائر التحقيقات الأمريكية، خاصة أن "بدوك" لم يكتب خطاب وداع  قبل ارتكابه المذبحة وانتحاره بعدها، ولهذا يتوجب على الشرطة الأمريكية التعامل مع شخصية الجاني ومحيط معارفه.

1-لم يحصل على تأهيل عسكري

ولهذا يعد الوقوف على أي دليل_ولو صغير_ يفسر دوافع قرار "بدوك" المخيف، أمرًا صعبًا للغاية؛ فمن المفترض أن "بدوك" كان انطوائيا، ومع ذلك فهو غير مكروه من أحد، فضلًا عن أنه كان ميسور الحال، والأهم أنه من غير المعروف إذا كان يعاني من أمراض نفسية، قد تدفعه إلى العنف، ولم يكتشف أيضًا عما إذا كان لديه نوايا وآراء متطرفة، وفقًا لرواية شقيقه، ولم يحصل "بادوك" على تأهيل عسكري على الرماية.

2-لم يكن متطرفًا

وبالرغم من شهادة صديقة الجاني، التي نفت أي صلة لها بالواقعة، إلا أن قائد شرطة مقاطعة كلارك، جوزيف لومباردور، المسئول عن التحقيقات، لا يعتقد أن "بادوك"  كان "ذئبًا شاردًا"، ولم يلحظ محيطه أمرًا غريبًا على تصرفاته.

وأوضح الموقع أن "لومباردور" بدا مقتنعًا من أن "القناص" حصل على مساعدة، مشيرًا إلى أن الجاني البالغ من العمر 64 سنة، أسس ترسانة أسلحة على مدار السنوات الماضية.

وإجماليًا وجد المحققون في حجرة الجاني في الفندق ومنازله 50 سلاحًا ناريًا تقريبًا، وتم العثور أيضًا على مواد متفجرة أيضًا، على عكس ما أدلت به، ماريلو دانلي، حيث قالت إن "بادوك" لم يقل أو يفعل شيئًا أبدًا، يمكن أن يفهم على أنه علامة تحذيرية لتطرفه.

-3-من ساعد "بادوك"؟

ووفقًا للمحققين فإن هناك الكثير من الأدلة تشير إلى أن "بادوك" هو من قام بإعداد والتخطيط  لجرائم القتل "بصورة كاملة" وبدقة متناهية، فمن ناحية قام بتعديل 12 سلاحا ناريا، بطريقة تجعلهم يطلقون النار في كل الاتجاهات في فترة إطلاق النار، وبحسب أحد خبراء الأسلحة فإنه عدلهما ليتم رمي 900 طلقة في الدقيقة، ومن ناحية أخرى أحضر 20 سلاحا آخر إلى "لاس فيجاس" وأخذها معه إلى الجناح الخاص به في الفندق في الدور 32، الذي انتقل إليه قبل ثلاثة أيام بحسب تقارير إعلامية، واستخدم "بادوك" 10 حقائب لهذا الغرض.

ووفقًا لـ"لومباردور" فإن الجاني كان قد أقام استعدادات شاملة في حجرة الفندق وردهة الفندق، ووضع العديد من الكاميرات، ليرى من يقترب منه، فمن الواضح أنه أراد السيطرة على الوضع لآخر لحظة، ولكن عندما اقتحم أفراد الشرطة الخاصة جناح الفندق، كان ملقى على الأرض ميتًا.

ويجب أن تكشف التحقيقات عما إذا كان هناك شخص آخر على علم بالاستعدادات المجهزة للمجزرة أو ساعده أحد على ذلك.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:21 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى