• الإثنين 23 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر03:35 م
بحث متقدم

جدل برلماني حول مقترح تعميم "أكشاك الفتوى"

الحياة السياسية

أكشاك الفتوى
أكشاك الفتوى

حسن علام

أخبار متعلقة

البرلمان

المحاكم

الجندى

جدل

مقترح

فجّر مقترح اللواء شكري الجندي، عضو لجنة الشئون الدينية، والخاص بتعميم أكشاك الفتوى في مقرات المحاكم ومديريات الوزارات المختلفة في المحافظات، جدلًا واسعًا تحت قبة البرلمان، فبينما رأى برلمانيون أن انتشارها على نطاق واسع سيحد من الأفكار المتطرفة، قال آخرون إن الأهم منها تفعيل دور المساجد.

وكان اللواء شكري الجندي، وكيل لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، أكد أنه سيتقدم بمقترح إلى الأزهر الشريف ووزارة العدل، للمطالبة بتوسيع عمل أكشاك الفتوى حتى تقام مكاتب للفتوى في مقرات المحاكم ومديريات الوزارات المختلفة في كافة المحافظات، لافتًا إلى أن هذه الأماكن يتردد عليها الكثير من المواطنين وهم بحاجة للاستفادة من أكشاك الفتوى ومعرفة الأمور الصحيحة من خلال علماء الأزهر والإفتاء.

وكيل اللجنة الدينية بمجلس النواب، أضاف في تصريحات له، أن إقامة مكاتب الفتوى في المحاكم على وجه التحديد مهم، لأن بها الكثير من القضايا التي تحتاج تفسيرًا من المواطنين، خاصة في أمور الميراث والشهادة بالقول أمام القاضي، وأمور كثيرة في قضايا الأسرة وغيرها، مؤكدًا أن وجود هذه المكاتب في المحاكم سيخفف من القضايا وسيكون سببًا في الحد من الخصومة في المحاكم، وسيساعد على نشر روح التسامح وإرضاء الله ورسوله.

وتابع "الجندي"، "أرفض إزالة أكشاك الفتوى من المترو، وأطالب بتوسعها بشكل مستمر في الأماكن العامة لإفادة جميع المواطنين بها".

سعيد شبابيك، عضو مجلس النواب، أكد أن تعميم أكشاك الفتوى، داخل المحاكم وفي المحافظات ومديريات الوزارات أمر مهم للغاية، لافتًا إلى أنها ستحد من انتشار الفتاوى الشاذة داخل المجتمع.

وخلال حديثه لـ"المصريون"، أوضح "شبابيك"، أن انتشار تلك الأكشاك في جميع الأماكن سيجعلها قريبة من المواطنين، وسيسهل عليهم التعرف على الحكم الشرعي في المسائل التي تختلط على بعضهم، أو توجد لها عدة آراء فقهية ولا يستطيعون اختيار الأقرب للصحة.

عضو مجلس النواب، أكد أن أكشاك الفتاوى، ستكون حائط سد بين المواطنين البسطاء والجماعات والتنظيمات الإرهابية التي تسعى لبث سمومها بين تلك الطبقات، مطالبًا الجميع بدعم ذلك المقترح؛ حتى يتم تفويت الفرصة على تلك الجماعات وهذه التنظيمات.

أما الدكتور إبراهيم حجازي، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بالبرلمان، فأبدى رفضه لذلك المقترح، مؤكدًا أن الأهم من هذه الأكشاك، هو تفعيل دور المساجد، لأنها هي الأساس، وعن طريقها يمكن إخراج جيل من الشباب قادر على تحمل المسئولية.

وأوضح حجازي، في تصريحه لـ"المصريون"، أن هناك لقاءً أسبوعيًا، يجتمع فيها المواطنون داخل المساجد، ليتلقوا خطبة الجمعة، منوهًا بأن المواطنين يستطيعون خلال ذلك اليوم الاستفسار عن المسائل التي تختلط عليهم.

عضو لجنة التعليم بالبرلمان، لفت إلى أن أكشاك الفتوى تقلل من قيمة وأهمية الفتوى، قائلًا "إحنا كدا بنبيع عيش"، مطالبا الأزهر والجهات المختصة بتفعيل دور المساجد.

وفى يوليو الماضي نفذت لجنة الفتوى التابعة لمجمع البحوث الإسلامية، أحد أكبر الهيئات الدينية، أول تجربة بإنشاء مركز للإفتاء داخل محطة مترو "الشهداء"، لتقديم الفتوى لمن يطلبها من المواطنين.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • مغرب

    05:19 م
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى