• الخميس 19 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر07:37 ص
بحث متقدم

الخلاف العربى.. هل يطيح بـ"خطاب" من اليونسكو؟

آخر الأخبار

اليونسكو
اليونسكو

حسن علام

أخبار متعلقة

مصر

العرب

اليونسكو

الازمات

الاطاحة

دفعت الخلافات الواقعة بين الدول العربية وبعضها البعض، المراقبين للتكهن، بأن هذه الأزمات ستكون عاملًا أساسيًا للإطاحة بالسفيرة مشيرة خطاب، مرشحة مصر على مقعد مدير عام اليونسكو، من الفوز بالمنصب.

وتشهد المنطقة العربية، خلال هذه الفترة خلافًا حادًا بين غالبية الدول، واختلاف وجهات النظر بشأن العديد من القضايا، كان آخرها، قطع السعودية والبحرين والإمارات واليمن إضافة إلى مصر وحكومة شرق ليبيا، علاقاتها الدبلوماسية مع قطر.

ومن المقرر، أن تجرى منظمة "اليونيسكو"، انتخاباتها خلال هذا الشهر، لاختيار المدير العام الجديد للمنظمة، ليخلف البلغارية إيرينا بوكوفا، والمنتهية ولايتها فى نوفمبر القادم، لمدة أربع سنوات، على أن تجدد لمرة واحدة.

رأى السفير عبد الله الأشعل، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن الخلافات والأزمات الواقعة بين الدول العربية، ستكون سببًا أساسيًا فى الإطاحة بالسفيرة مشيرة خطاب من منصب مدير عام اليونسكو.

وفى حديثه لـ"المصريون"، أوضح أن هناك أسبابًا أخرى، لافتًا إلى أن الانتهاكات التى يرتكبها النظام فى مصر وعدم احترام حقوق الإنسان، إضافة إلى تراجع دور ومكانة مصر على المستوى الدولي، يعزز عدم فوز "خطاب" بالمنصب.

الأشعل، قال إن علاقة مصر بالثقافة والأدب والفنون، ليست كباقى الدولة الأخرى، كما أن تكوين "خطاب" الثقافى وعدم إجادتها التحدث باللغات، مع عدم قبولها على المستوى الدولي، كل ذلك يبعدها عن المنصب.

واختتم حديثه، قائلًا "المرشح الفرنسي، هو الأقرب للفوز بالمنصب، ذلك أن فرنسا، دولة تحترم حقوق الإنسان ولها باع طويل فى الأدب والثقافة والفنون، إضافة إلى أنها لها ثقلها على المستوى الدولي، علاوة على أن مرشحها لديه صفات تؤهله بقوة للمنصب".

أما، السفير إبراهيم يسري، مساعد وزير الخارجية الأسبق، فقال إن الأزمات بين الدول العربية وبعضها البعض، أضعفتها على المستوى الدولي، وصارت جميعها لا تستطيع المنافسة على المناصب الدولية، مضيفًا، أن فرصة "خطاب" ضئيلة جدًا.

وخلال تصريحه إلى "المصريون"، أوضح أن العرب لن يكون لهم ثقل على المستوى الدولي، سواء اختلفوا أو اتفقوا واتحدوا، مؤكدًا أنهم لن يتحدوا أبدًا.

وتساءل الكاتب الصحفى جمال سلطان، رئيس تحرير صحيفة "المصريون"، عن المؤهلات التى تجعل العالم يختار مصر لرئاسة منظمة "اليونسكو".

وغرد "سلطان" عبر حسابه بـ"تويتر" قائلاً: "أعطونا أمارة واحدة من الثقافة أو الآدمية فى أحوال بلادنا الآن تقنع العالم باختيار مرشحة مصر لرئاسة أهم مؤسسة ثقافية عالمية اليونسكو".

وتدور المنافسة على ذلك المنصب بين تسعة مرشحين، هم السفيرة مشيرة خطاب، واللبنانية فيرا خورى، والقطرى حمد بن عبد العزيز الكوارى، والفرنسية أودرى أزولاى، والصينى تيشان تانج، وبولاد بولبلوجى من أذربيجان، وفام سان تشو من فيتنام، وجان ألفونسو فونتيس من جواتيمالا، وصالح الحسناوى من العراق.

وتخرجت السفيرة مشيرة خطاب، عام 1967 فى كلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، ثم التحقت بوزارة الخارجية عام 1968 وتدرجت فى عدة مناصب ابتداء من ملحق إلى سفير ممتاز ومساعد لوزير الخارجية للعلاقات الثقافية الدولية.

وأصبحت وزيرة للأسرة والسكان عام 2010 وتولت أيضًا منصب الأمين العام للمجلس القومى للأمومة والطفولة، وشغلت منصب مساعد وزير الخارجية المصرى لمدة عام، ثم وزيرة الدولة للأسرة والسكان فى حكومة الفريق أحمد شفيق بعد 25 يناير عام 2011.

أما المرشح القطري، حمد بن عبد العزيز الكواري، فتولى وزارة الثقافة فى بلاده منذ 2008. وعمل سفيرًا لبلاده فى العديد من العواصم الغربية، وشغل منصب الممثل الدائم لبلاده لدى اليونسكو.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    04:42

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:58

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى