• الخميس 14 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر04:23 ص
بحث متقدم

ممدوح حمزة: هذا السيناريو الأفضل للإخوان

آخر الأخبار

ممدوح حمزة
ممدوح حمزة

عبدالرحمن جمعة

أخبار متعلقة

حدد الدكتور ممدوح حمزة، مؤسس "جبهة التغيير"، مجموعة من الشروط لإعادة دمج "الإخوان المسلمين" في المشهد السياسي والكف عن الملاحقات الأمنية بحق الجماعة، منها الاعتراف بالأخطاء التي ارتكبتها منذ قيام ثورة 25 يناير، وإجراء مراجعات شاملة وإدانة العنف بشكل واضح.

واعتبر حمزة في تصريحات إلى "المصريون"، أن "سيناريو المصالحة في جنوب إفريقيا التي قادها الزعيم الأشهر نيلسون مانديلا هو الأفضل للجماعة، إذ اشترط على قادة نظام الفصل العنصري المصارحة قبل المصالحة، وهو ما تجني جنوب إفريقيا ثماره حاليًا عبر نهضة اقتصادية واستقرار سياسي، بشكل يفرض على الجماعة معاودة التفكير في مواقفها عبر إجراء مراجعات شاملة".

وقال حمزة، إنه يتمنى اقتناع قادة جماعة الإخوان بأنه من الأجدى لهم حاليًا الابتعاد عن المشهد السياسي ولو مؤقتًا ودعم القوى المدنية في محاولاته لإنقاذ مصر من النفق المظلم الذي تعاني منه حاليًا، ولكن من وراء ستار حتى تستطيع إعادة مصر للمسار الصحيح، خصوصًا أن ظهور الإخوان في المشهد كفيل بإفشال أي جهد سياسي، لإنهاء الاستبداد وهو ما يفرض عليهم تأمين هذا الدعم للقوى المدنية، مقابل وقف الملاحقات الأمنية بحق المنتمين فكريًا للجماعة ورفع المظالم عنهم وإعادة دمجهم في المشهد في مراحل لاحقة".

وكشف حمزة عن أن "جبهة التغيير" التي تأسست من معارضين للسلطة الحالية تعتزم خوض الانتخابات الرئاسية القادمة من خلال سلطة تنفيذية كاملة تطرح على الشعب تضم مرشحًا لرئاسة الجمهورية ومرشحًا لمنصب رئيس الوزراء وكافة المناصب الوزارية، فالشعب لن يختار خلال الاستحقاق الانتخابي مجرد رئيس بل سلطة تنفيذية كاملة يمارس رئيس الجمهورية صلاحيته بموجبه من خلال رئيس الوزراء".

وأوضح أن "الجبهة ستعمل بكل الطرق للحصول على ضمانات حقيقية من النظام الحاكم لنزاهة الانتخابات الرئاسية القادمة كشرط لخوض الانتخابات الرئاسية فلن نخوض أي استحقاق انتخابي بدون نزاهة وشفافية وإلا كان خوضنا لهذه الانتخابات إسباغًا للشرعية على النظام القائم". 

وحمل حمزة، السلطة الحالية، مسئولية الأوضاع الكارثية التي تمر بها مصريًا سياسيًا واقتصاديًا، "فلا يغفل أحد ما ينتظر هذا البلاد بعد وصول الدين الخارجي لأكثر من 80مليار دولار، ووصول الدين الداخلي لأرقام مفزعة وغير مسبوقة بشكل يدق أجراس الخطر على مستقبل مصر وإمكانية قبولها في المستقبل لإشراف دولي على اقتصادها وإعادة الامتيازات الأجنبية".

ومضى محذرًا، بقوله: "النظام يقودنا بخطة تخريبية لا نعرف إلى أين تصل ببلدنا بشكل اضطره للتنازل عن أراضي الدولة وبيع أصولها تطبيقًا لخطة صندوق النقد والبنك الدوليين الساعية بقوة لوضع الدولة المدينة للهيمنة الكاملة للمقرضين بشكل يعيدنا لعصر صندوق الدين في عهد الخديو إسماعيل".

ووصف حمزة، المواقف التي تتبناها السلطة الحالية بـ "الكارثية والتي تقود الوطن إلى "ستين داهية" مرورًا التفريط في مياه النيل وبيع "تيران وصنافير" والاستغناء عن حق مصر في التنقيب عن الغاز والبترول في مياهنا الإقليمية، فضلاً عن الجريمة الكبرى التي تتمثل في بث الكراهية بين أبناء الشعب وتكريس نوع من الاستقطاب الرهيب والذي لا نعرف إلي أين يقود البلاد".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:21 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى