• الإثنين 11 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر01:22 م
بحث متقدم

معارضون: هذه شروطنا للقبول بـ «الإخوان»

آخر الأخبار

الاخوان المسلمين
الاخوان المسلمين

حسن علام

أخبار متعلقة

النظام

المعارضة

الشعب

الإخوان

التوحد

دعت جماعة "الإخوان المسلمين"، المعارضة إلى التوحد، وتكوين جبهة تشمل الجميع وبشروط يتوافق عليها الكل لمواجهة السلطة الحالية، فيما استقبل معارضون دعوتها طالبين إياها بالخروج من أزمتها الحالية أولاً، حيث تعصف الخلافات الداخلية بالجماعة.

وعبّر إبراهيم منير، نائب مرشد "الإخوان" عن أمله في "توحد صف معارضي النظام بهيئاته وتشكيلاته دون انتقاص من أي منها، وليكن على رأس هذا الصف مَن يكون، وبالشروط التي يقبلها الجميع، مؤكدًا أنه "لايجب بعد معاناة الشعب المصري في الداخل والخارج أن تكون رؤى النخبة في اتجاه مضاد لمصالح الشعب".

وأضاف منير في تصريحات له، أن جماعة الإخوان لن تتخلى عن دورها في دفع وإسقاط النظام الحالي بمصر، مهما كانت تكاليف هذا الدور، حتى ولو دفعها إلى مقدمة الأحداث، مشيرًا إلى أن المعارضة المصرية لم تفشل، لأنها مازالت في حالة الصدمة، ولم تخرج منها بعد، بحسب قوله.

نائب مرشد "الإخوان" أشار إلى أن التقارير الحقوقية الدولية التي صدرت مؤخرًا ووجهت انتقادات حادة للسلطة الحالية لها أثرها الإيجابي، مضيفًا: "مع تكرارها والعمل على ترويجها لدى الجمهور الواسع من المجتمعات فإنها تضع الحكومات في حرج وتكون مجبرة على تصحيح سياساتها، وهو ما تقوم به المعارضة في الخارج".

ورأى أن "مستقبل مصر يفرض وجود رؤية جماعية بعد التخريب المتعمد الذي حدث، وخصوصًا زرع شجرة الحنظل المتمثلة في صندوق النقد الدولي، والتفريط في المياه، والغاز، والاستقلال الحقيقي للأرض وللإنسان"، مؤكدًا أن "نقاط القوة أكبر وأشد ضوءًا من نقاط الضعف إذا سلك الشعب المصري المسار الصحيح".

شريف الروبي، المتحدث باسم حركة "6 إبريل" قال إن "على جماعة الإخوان المسلمين التخلص من أزمتها الداخلية أولاً، حيث تعاني من صراعات داخلية كثيرة، ويوجد بها أكثر من جبهة، كل منها تعارض الأخرى، ثم بعد ذلك تطالب بما تريد".

وأضاف: "لا بد أن تتوحد الجماعة ويكون على رأسها شخص مسئول أمام الجميع، ويتحدث باسمها، أما أن تصدر تصريحات من الجماعة حول قضية ما، ثم يظهر طرف آخر من داخل الجماعة يعارضها، أمر غير مقبول، ولا يشجع أحدًا على التشاور معهم".

وتابع: "الإخوان عليهم أيضًا أن يتخلوا عن مطالبهم غير المنطقية، والتي لايمكن قبولها في أي حال من الأحوال، كعودة مرسي للحكم، وفي حال تنازلهم وتراجعهم عن هذه الأمور، لن تمانع قوى كثيرة من الجلوس معهم وفتح باب النقاش".

وتساءل المتحدث باسم حركة "6 إبريل": "هل تصريحات منير تعبر عن شخصه فقط، أم أنه يتحدث باسم الجبهة التابعة له، وهل تم التوافق عليها بين جميع جبهات الإخوان، وهل يوافق عليها التنظيم الدولي؟"، متابعًا: "لا بد من توضيح كل هذه الأمور، حتى تظهر الصورة أمام الجميع".

وعلق الروبي قائلًا: "بحكم خبرتي، أتحدى أن تتوحد جميع جبهات الجماعة المختلفين، وأعتقد أنهم لن يتنازلوا عن فكرة عودة مرسي للحكم، لكن ننتظر ما تحمله الأيام".

فيما طالب الدكتور أحمد دراج، عضو "جبهة التغيير"، الجماعة بالابتعاد نهائيًا عن المشهد السياسي، مبررًا ذلك بأن "ظهور الجماعة في أي حراك يفسده".

وأَضاف لـ"المصريون": "الجماعة دائمًا ما تسعى لعقد صفقات مع النظام، وتصريحاتها غالبًا ما تكون لتحقيق غرض ما ومصلحة خاصة بها، وليس لتحقيق مصالح الشعب".

وقال إن "الجماعة عليها التخلص من أزماتها التي تعاني منها، والاجتماع على كلمة واحدة، ورأي واحد".

واستدرك: "لن يقبلهم أحد، والمعارضة تبحث عن طرق للتخلص من النظام الذي يسعى لتدمير البلاد، والإخوان لن تساعد المعارضة على تحقيق ذلك الهدف، بل ستعطله".

من جانبه، قال سامح عيد، الباحث في الحركات الإسلامية، إن "تصريحات منير، والتي غازل فيها المعارضة في الشارع، وحرض على الدولة، يثبت أن الجماعة تواصل الخداع واللعب على احتياجات المواطنين مستغلين الأزمة الاقتصادية.

وأوضح أن "تلك التصريحات، تشير إلى أن الجماعة، تحاول العودة للمشهد من بوابة المعارضة، لا سيما بعد تدشين حمدين صباحي، حملة لاختيار مرشح رئاسي، يخوض الانتخابات المقبلة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى