• الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر04:11 ص
بحث متقدم
ممدوح حمزة:

«احتفالية الماسة بذخ من دماء الشعب»

آخر الأخبار

فندق الماسة كابيتال
فندق الماسة كابيتال

خالد الشرقاوي

أخبار متعلقة

ممدوح حمزة

فندق الماسة

العاصمة الإدارية الجديدة

أثار حفل افتتاح فندق "الماسة كابيتال" بالعاصمة الإدارية الجديدة، في ذكرى انتصارات أكتوبر، الجدل في ظل البذخ الذي اتسم به، والتكلفة الضخمة في بناء الفندق التي وصلت إلى نحو مليار جنيه، بحسب تقديرات لخبراء اقتصاديين.

وقال الدكتور ممدوح حمزة، مؤسس جبهة "التضامن للتغيير" لـ "المصريون"، إن "هناك اختلافًا في الرؤى حول احتفالية افتتاح فندق الماسة، فلم يتم الإعلان صراحة حول ما إذا كانت تلك الاحتفالية تأتي بمناسبة افتتاح العاصمة الإدارية أم أنها احتفال بنصر أكتوبر أم كونها مجرد احتفال بافتتاح الفندق فقط، ولا يمكن وصف هذا التخبط إلا بـ"سمك.. لبن.. تمر هندي".

وأضاف: لم يتم عرض احتفال الماسة على التلفزيون المصري إلا عدة مقتطفات منه، وسط مشاركة ضئيلة من الفنانين المصرين فلم يحي الحفل سوى فنانين مستوردين وفنان مصري واحد فقط وهو تامر حسني، وقد يرجع سبب ذلك إلى البذخ الرهيب والأموال الطائلة التي أنفقت على هذه الاحتفالية من دماء الشعب المصري والذي يعاني من الغلاء والتدهور الاقتصادي".

 وتابع: "العجيب في ذلك هو وصف أحد الإعلاميين الحفل قائلا:ً "ما هو كل عهد يجب أن يفتخر بما يقوم به من مشاريع قومية"، فلا يوجد أمة تفتخر ببناء فندق، خاصة أن الهدف من بناء الفندق أن يكون مقرًا لإقامة الرؤساء، فكيف يتم ترك القصور التاريخية من أجل فندق بالنسبة للعالم لاشيء".

وأشار إلى أن "الرئيس عبدالفتاح السيسي قد تحدث في كثير من خطاباته عن تدني الوضع الاقتصادي المصري حتى إنه قالها نصًا في أحد خطاباته "إحنا فقراء قوي"، وأطلق صندوق "تحيا مصر"، وهو ما دفع العديد من المواطنين إلى التبرع بما يملكونه مثل "حلق" الحاجة زينب، إلا أن السيسي يفقد مصداقيته مع الوقت وخاصة بعد تبديد ثروات الشعب في تلك المشاريع التي ليس لها عائد ملموس على المواطنين".

وشدد حمزة على أن "المردود الاقتصادي يأتي من خلال إنشاء المشاريع والمصانع التي تنتج سلع يمكن تصديرها وتوظيف العمالة المصرية"، مقدرًا بأن "تكلفة بناء ذلك الفندق قد تتجاوز أكثر من مليار جنيه، في ظل معاناة الدولة من تدهور الوضع الاقتصادي".

وحول ما إذا كانت الاحتفالية تهدف إلى رفع القيمة الاستثمارية للمناطق المجاورة للفندق والترويج لها وخاصة في ظل وقوعها في قلب الصحراء، رد قائلاً: "ده شغل تجار مقاولات علشان يبيعوا الوهم للناس ورفع ثمن الأراضي إلى الأضعاف، فالفندق لا يقع في منطقة سياحية حتى نقول إنه يجذب السياح".

من جانبه، قال الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح‏، رئيس حزب "مصر القوية"، والمرشح الأسبق لرئاسة الجمهورية، عبر حسابه على موقع "تويتر": "دماء جنود مصر في مواجهة الصهاينة نحتفل بذكراها بافتتاح مصانع ومراكز بحث علمي وليس بمنتجعات بنيت في ظل صراخ الناس من الغلاء وانهيار كثير من الخدمات".

وقال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن "افتتاح فندق الماسة يهدف لتشجيع المواطنين على شراء الوحدات السكانية، وللتأكيد على أن هناك بنية تحتية موجودة على أرض الواقع بالفعل".

وأضاف عبده لـ"المصريون": "الدولة تسعى من خلال هذا الافتتاح تلافي ما حدث في مدينة السادات سابقًا والتي كانت بدون خدمات صحية أو تعليمية، ووقع المواطنون طعمًا للشركات الاستثمارية التي روجت لوحداتها الإسكانية بالإعلانات الوهمية".

وأشار إلى أن "الفندق يعد مشروعًا خدميًا وليس إنتاجيًا، فلم يتم الانتهاء من المناطق الصناعية في الوقت الحالي حتى يتم افتتاحها كخطوة أولى من التأكيد على صدق الحكومة في تنفيذ مشروع العاصمة الجديدة".

وقال إن "افتتاح الفندق يعد خطوة جيدة وتشجيع للمستثمرين، خاصة وان الجيش لديه الكثير من الإسهامات في المشاريع المقامة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • فجر

    04:46 ص
  • فجر

    04:46

  • شروق

    06:09

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:54

  • مغرب

    17:18

  • عشاء

    18:48

من الى