• السبت 21 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر11:05 م
بحث متقدم
تقرير ألماني:

بعد التأهل للمونديال.. مصر تنهض من الأنقاض

الرياضة

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أخبار متعلقة

روسيا

كأس العالم

منتخب مصر

كوبر

صلاح

عقب تأهل مصر للمونديال، قال صحيفة "دير نويه ستوشنر تسايتونج" الألمانية، إن بعد ثورات الربيع العربي تأثرت كرة القدم في مصر بصورة كبيرة، لافتة إلى أن العديد من لاعبي الكورة المصرية قد غادروا البلاد؛ للاحتراف في الأندية الأجنبية، وهذا أفاد الفريق الوطني في الوقت الراهن، وتأهلت مصر لكأس العالم في روسيا لعام 2018.

وأشارت الصحيفة، في تقريرها، إلى فشل المذيع على التلفزيون المصري في التعليق عند لحظة تصويب النجم محمد صلاح الكرة إلى المرمى في الدقيقة الخامسة من الوقت الضائع من ضربة جزاء "مستحقة"، ولكن هذا لا يهم في الوقت الراهن، فلم يكن أحد يريد أن يسمع الرجل على أي حال، بعد أن سقطت البلاد كلها للتو في حالة من النشوة الجماعية.

وكان لاعب بازل السابق صلاح قد أحرز للمنتخب المصري ركلة جزاء أهلت فريقه إلى تأهل لكأس العالم 2018، التي تعتبر المرة الأولى لمصر منذ عام 1990، بعد إخفاق المنتخب القومي للوصول لكأس العالم 3 مرات متتالية.

ووصفت الصحيفة حالة الجماهير واللاعيبة بعد إحراز محمد صلاح هدف "التأهل"، حيث قالت: "اللاعبون، والملعب، والأمة كلها دخلت في حالة من النشوة البرية، كما احتفل الملايين من المصريين في ساحة التحرير الشهيرة في القاهرة، حيث جرت المظاهرات ضد نظام الرئيس حسني مبارك في ذروة الربيع العربي في عام 2011، ولذلك احتفلت الجماهير مرة أخرى احتفالًا سعيدًا في ميدان "الحرية"، كما أطلق عليه بعد ثورة يناير.

في نفس الليلة، أعلن محافظ مسقط رأس "صلاح" أن مدرسة المحافظة ستسمي باسم نجم منتخب مصر، وسجل لاعب ليفربول أيضًا الهدف الآخر للفوز 2-1 على الكونغو.

وقال المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، الذي كان يواجه عاصفة من السخط دون هدف إنقاذ "صلاح" في الدقائق الأخيرة "أن الشعب هنا يتوق منذ فترة طويلة لفريق يدعمه".

ونوه التقرير بأنه قبل بدء المباراة ابتلع "كوبر" أدوية للقلب والأوعية الدموية، لأنه كان قد تعرض لانتقادات على الرغم من النجاحات، حيث اختصرت الانتقادات في التذمر من طريقة لعب المنتخب الدفاعية طوال الوقت، مضيفًا أن "كوبر" كان يخشي التعادل مع المنتخب الكونغو، إذ إن هذا التعادل كان من الممكن أن يخسره مهمة تدريب المنتخب، ولكن بدلاً من ذلك، حقق "كوبر" نجاحًا تاريخيًا للمنتخب المصري، بتأهله لروسيا.

واختتمت الصحيفة، تقريرها، معلقة أن عندما تتأهل الدول الصغيرة أو النامية لبطولة كبرى، ككأس العالم، يؤكد أغلبية المعلقين على البعد الاجتماعي والسياسي وربطه بنجاح منتخب دولتهم، وفي حالة مصر، فأن كرة القدم والسياسة متشابكة بشكل وثيق في  كما هو الحال في أي بلد "نامية" آخر، وكذلك كان مشجعو كرة القدم من القاهرة قوة دافعة في الأيام الثورية في يناير عام 2011.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • فجر

    04:44 ص
  • فجر

    04:44

  • شروق

    06:07

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:56

  • مغرب

    17:21

  • عشاء

    18:51

من الى