• الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر04:14 ص
بحث متقدم
في مؤتمر جامعة المنيا

بالصور.. وزير الأوقاف: أتحدى أن يأتي أحد بنص يحدد سن الزواج للفتيات

قبلي وبحري

أرشيفية
أرشيفية

جمال زكى

أخبار متعلقة

مؤتمر

زواج

القاصرات

وزير الأوقاف

المنيا

وصف الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أفكار المنحرفين المجاهرين بالفسوق والفجور بالقنابل للموقوتة كالإرهاربين، وقال إن الجميع من المثقفين والنخب ورجال الدين مسؤلون عن التسبب في الإفراط والتفريط في الثوابت الدينية.

وأضاف "جمعة"، خلال حضوره المؤتمر الدولي الثامن بكلية دار العلوم بجامعة المنيا، تحت عنوان "الثابت والمتغير في العلوم العربية والإسلامية"، أن بعض الشباب المتحمس يعتقد أن السياسيين ورجال الدين يقفون ضد التدين عندما تتدخل الدولة لمنع التطرف والمتطرفين والإهارب فالتدين شيء والتطرف شيء آخر، لذا نحن ندعم التدين الوسطي الصحيح، والتدين الرشيد لا يتعارض مع الدولة المدنية الديمقراطية الحديث، متابعا "العلاقة بين الدين والدولة ليست علاقة عداء وأن الدولة الرشيدة لا يمكن أن تكون حائط صد ضد التدين الوسطي الرشيد".

وأكد وزير الأوقاف، أما عن سوء فهم يأتي الخلط بين الثابت والمتغير أو عن قصد وأن ما ثبت بالدليل قطعي الدلالة من الثوابت المحددة لا يمكن التفكير في المساس بها، والثوابت محددة ومعدودة، وثوابت العقيدة لا تمس، وهي علاقة بين الإنسان وربه وعلينا فهمها فهما صحيحا، وأن الإنسان ليس مطالبًا بالإيمان بمحمد فحسب وإنما بجميع الأنبياء، والاختلاف سنة كونية اللي يوم القيامة ومن واجبنا أن نتعايش في ضوء التنوع والاختلاف، وهناك قيم اجمعت عليها جميع الاديان السماويه منها الصدق والامانة وحرمة قتل النفس الا بالحق، وخير شاهد علي ذلك ان جميع الغزوات التي التي قام بها النبي لم تكون غزوات هجومية وانما كانت حروبا دفاعية، ولايود دين سماوي واحد قام علي رقاب العباد، وذا وجدت انسان يتجرء علي الدماء او الاعراض في اي دين فهو انسان انسلخ عن العقيدة وان ما تقوم به الجماعات الارهابية عندما نقول انهم انسلخوا من اي دين انزله الله فننا نطلق حكما واضحا

واشار الوزير ان الاسلام مع اكرام المراة ولابد من حسن معاملاتها واعطائها حقها فهناك بعض الناس يحرمون المراة من ميراثها الشرعي ونحن بصدد اصدار تشريع يجرم منع المراة من حقها في الميراث وقد تم اعداده في مجلس الوزراء وفي طريقه للبرلمان، وهناك بعض الناس يؤثرون الولد علي البنت وهذا تميزا دينيا وليس معني ان للذكر حظ الانثنين ان يشمل ذلك المسكن والتعليم والصحه

وقال الوزير للاسف هناك بعض من لايعتد بارائهم في الفكر يحاولون الخوض في مشكلة زواج القاصرات، واقول من كان لديه دليلا واحدا صحيحا وصريحا يلزم بتحديد سن محدد للزواج ايجابا او سلبا فلياتيبه فلايوجد نص واحد في القران والسنه يلزم بسن الزواج او يحدده، والمقصود بالحديث الشريف يامعشر الشباب من استطاع منك الباءة فليتزوج غهناك تفسيرات مغالطه لمعني كلمة الباءة فالبعض اختزالها في القدره الجنسيه والجسدية وهذا ماتسبب في الكثير من حالات الطلاق، لافتا ان الحديث لو يقصد هذا المعني فيكيف يكو الصيام لشخص ليس لديه قدره جسدية فالصيام هناك لكبح الشهوه

واوضح الوزير ان العرف يتبع في بعض الحلات الشرعيه، ولكن العرف العام وليست الاعراف الخاصه، فقد اصبح العرف قانونا وارتضاه الناس، وما عليه القانون ينبغي ان تكون عليه الفتوي، ونؤكد ان ما عليه الفتوي عندنا في الاوقاف هو ماعليه القانون، موضحا انه لابد ان تلتزم الفتيات بالزوراج الرسمي الذي يكون علي يد ماذون لان غير ذلك يهدم الاسره ويضيعها ونحذر الا يقتحم العقد الا الماذون الرسمي حتي لو كان عالم او فيقيه حتي لانسهم في ضياع الحقوق.

واختم الوزير كلمته بقوله بعض الشباب يردد ان الدولة لا تحكم بما انزل الله  واقول لهم طالما ان نظام الحكم يضمن الحقوق ويحارب الفساد ويؤمن بالحريات فهو حكم رشيد


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • فجر

    04:46 ص
  • فجر

    04:46

  • شروق

    06:09

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:54

  • مغرب

    17:18

  • عشاء

    18:48

من الى