• الإثنين 23 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر03:34 م
بحث متقدم

رشاد حمزة يكشف عورة "التعليم" في مصر

الحياة السياسية

ارشيف
ارشيف

محمد عبد الحارس

أخبار متعلقة

الحكومة

برلمان

التعليم

شريف اسماعيل

حال فساد

كشف الكاتب وائل رشاد حمزة، عن أهم أربعة أحداث وقعت منذ بداية العام الدراسي، بجميع المدارس، يجب التوقف أمامها لأنها أثرت بشكل كبير في حال التعليم وما وصل إليه.

واستنكر الكاتب في مقال له بـ "المصري اليوم" بعنوان "التعليم بين الرؤية والتطبيل"، حالة السكوت التي قابل بها المسئولين تلك الأحداث ولم يتحرك لهم ساكن بل ولم يعلقوا وكأنها أصبحت جزءًا من الحياة اليومية للمصريين.

وإلى نص المقال..  

أربعة أحداث وقعت منذ بداية العام الدراسى استوقفتنى والكثيرين من أبناء الشعب فيما وصل إليه حال التعليم في مصر، والغريب أن الدولة بمؤسساتها لم يستوقفها أي منها بل ولم تعلق أصلاً على هذه الأحداث وكأنها أصبحت جزءا من الحياة اليومية للمصريين.

الحدث الأول هو في بداية العام الدراسى عندما طلب أحد رؤساء الجامعات من الطلبة الوقوف طابور لتحية العلم ثم بعد ذلك يشهد في نفس الوقت حفل بداية العام ويتضمنه رقص لفتيات داخل ساحة الحرم الجامعى ليس له علاقة بالفن الراقى السامى ولا يعبر إلا عن مستوى العشوائية التي وصل إليها حال الجامعة.

الحدث الثانى هو ما قالته طالبة بالمرحلة الإعدادية لأحد السادة المحافظين لو ينفع أسجد لحد بعد ربنا كنت سجدت للسيد المحافظ (علق البعض بأنها ستكون مشروع إعلامية في المستقبل القريب) الذي تفضل وكافأها بنقلها إلى مدارس المتفوقين.!

الحدث الثالث هو ما شاهدناه في أحد الفيديوهات لإحدى المدارس الحكومية في سوهاج حيث يقوم بعض مدرسى المدرسة أثناء الطابور بالهتاف بصوت جهورى ومتتابع ثم يردد الطلاب خلفهم هذه الهتافات التي كانت عبارة عن عاش السيد رئيس الجمهورية، عاش السيد الوزير المحافظ، عاش السيد وكيل الوزارة، عاش السيد مدير الادارة وذلك بحضور مسئولين ربما يكون أحدهم ممن يهتفون له .

الحدث الرابع قيام طالب وطالبة باحتضان بعضهما في الحرم الجامعى يإحدى الكليات وسط احتفال من الطلبة والطالبات وقرار الجامعة بفصلهم بسبب تجاوزهم للأخلاق والأعراف الجامعية.

وهذه الاحداث الأربعة تدعوا للقلق وتثير أسئلة عديدة مثل هل وقوف طلبة الجامعة «طابور» لتحية العلم سينمى بداخلهم روح الإنتماء للوطن والحرص عليه ومحبته أم أن الأمر انتهى لمجرد سخرية على مواقع التواصل الاجتماعى؟ هل من المفترض ان نعلم أبناءنا الطلاب في مدارسنا النفاق والهتاف للمسؤولين وتملقهم لينالوا الرضا السامى وهل أستمتع بذلك المهتوف لهم؟ هل فقد أبنائنا من طلاب الجامعات الحياء لهذه الدرجة لاستباحة ساحات الحرم الجامعى بهذا الشكل؟ أما السؤال الأكثر أهمية فهو إلى متى سيظل المواطن المصرى مستباحاً بلا هدف أو رؤية واضحة للتعليم ؟

هل يعلم المسؤولين أن مستوى وجودة خريجى التعليم المصرى على كافة مستوياته في نهاية الترتيب العالمى في العالم العربى وعلى مستوى الدول الأفريقية ولا نتحدث هنا عن ترتيب مصر في جودة التعليم على مستوى العالم، هل يعلم المسؤولون أن معظم خريجى التعليم المصرى لا يجيدون كتابة اللغة العربية ويخطئون في كلماتها ولا يجيدون أي مهارات تؤهلهم لسوق العمل الذي هو بالأساس لا يحتاج لهذه الأعداد الكبيرة من خريجى الجامعات ناهيك عن أن خريجى الجامعات يجدون في أنفسهم غضاضة من ممارسة بعض الأعمال التي يحتاجها سوق العمل وتكون متاحة على اعتبار أنها لا تتناسب مع مستوى تعليمهم المزعوم فتزيد البطالة ويصبح الشباب ناقما على البلد فيفقد الانتماء ولا يشعر بأهمية وقداسة ساحات العلم لأنه من وجهة نظره لم ينتفع بهذا التعليم.

أساس تلك المشكلة هو عدم وجود رؤية شاملة للتعليم في مصر وكلنا نعلم هذا وكل ما يفعله المسئولون عن التعليم طوال عقود طويلة هو حذف سنة دراسية أو إضافة سنة أو جعل الثانوية العامة سنتين أو سنة واحدة أو ثلاث سنوات فقط لاغير. لكن هل قرر احد من المسئولين أنه لابد من رسم خريطة ورؤية شاملة لمستقبل التعليم في مصر وضرورة ربط التعليم باحتياجات سوق العمل.

لابد من وضع رؤية شاملة لمصر خلال فترة زمنية مستقبلية يكون التعليم جزءا منها بمعنى اذا ما وضع المتخصصون رؤية واضحة لمستقبل مصر بأن تكون مصر خلال العشرين عاما القادمة من أكبر الدول الصناعية فلابد ان يتم ربط هذه الرؤية بالتعليم بحيث لابد أن تهتم الدولة بالتعليم الفنى لتخريج متخصصين على أعلى مستوى من الكفاءة والحرفية ويتم جلب متخصصين أجانب لنقل الخبرات الصناعية لهؤلاء الشباب وليس مدرسى المدارس الصناعية والفنية المتواجدين الان وأن يتم ربط هذه المدارس بالمصانع التي يتم انشاؤها بحيث يتم تدريب الشباب عمليا بتلك المصانع وعندما ينهى الطالب دراسته يجد فرصة عمل بانتظاره ليبدع في هذا المجال، وبالتالى نكون قد ربطنا التعليم بسوق العمل بدلا من تخريج دفعات من جميع الكليات والجامعات والمدارس الصناعية بأعداد كبيرة جدا الأغلبية العظمى منها تعمل في مجالات بعيدة كل البعد عن مجال دراستها فنجد العديد من خريجى الكليات التي يطلق عليها كليات القمة لا يجدون عملا بشهادتهم ويلجأون لأعمال أخرى ربما تكون أعمالا يدوية مما يجعل لديهم شعور بالغضب من الأوضاع في الوطن وهذا الشعور يتناقل بين الأجيال ونجد مردوده بين الطلاب بمراحل التعليم المختلفة.

فإذا ما أردنا مستقبلا أفضل لهذا البلد ولشبابه وعودة احترام ساحات العلم والشعور بالانتماء للوطن فلابد من وضع رؤية شاملة وواضحة للدولة والتركيز على التعليم لأنه أساس أي تقدم ونمو وجميع تجارب الدول التي سبقتنا في التنمية وأصبحت من الدول الكبرى اقتصاديا (كوريا الجنوبية– ماليزيا) اهتمت بالتعليم في المقام الأول ووجهت له كل موارد الدولة لعدة سنوات متواصلة ثم انطلقت إلى الطريق الصحيح وأصبحت دول صناعية كبرى بواسطة الكفاءات من أبناء الشعب وليس الثقات أو المتملقين والمنافقين والهتيفة.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • مغرب

    05:19 م
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى