• الإثنين 23 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر03:36 م
بحث متقدم
تقرير ألماني:

مصر تتعافى من أحداث "بورسعيد"

الرياضة

صورة الخبر الأصلي
صورة الخبر الأصلي

مؤمن مجدي مقلد

أخبار متعلقة

السيسي

العاصمة الإدارية

المرحلة الأولى

ذكر موقع "11 فروينده" الألماني أن هدف محمد صلاح المؤهل لكأس العالم جعل مصر تتعافى من آثار أحداث "بورسعيد، التي عانت الكرة المصرية بعدها الكثير لتصل إلى أسوأ مستوياتها، مشيرا إلى أن مصر لم تتأهل لكأس أفريقيا لثلاثة مرات، بعد أن فازت بالكأس ثلاثة مرات متتالية قبل ذلك، كاشفًا عن أن "الحضري" بصدد حمل لقب أكبر لاعب مشارك في كأس العالم.

فاستهل الموقع أن الأمر تطلب 28 عامًا لتشارك مصر في التصفيات الأخيرة لكأس العالم، حيث اشتركت مصر، بطلة أفريقيا لسبع مرات، في كأس العالم أخيرًا، وتعد هذه المشاركة الثالثة من نوعها، بعد تأهلها عام 1934 (خرجت في الدور الثمانية أمام المجر)، والمرة الثانية كانت في إيطاليا 1990 (خرجت من الدور الأول)، إلا أن تطور "الفراعنة" كان بعيدًا كل البعد عن المسار الطبيعي، على العكس تمامًا.

وعاشت مصر في الماضي القريب عددا من الضربات القاسية؛ فحدثت مذبحة "بورسعيد" في أكحل أوقات الربيع العربي: فبعد إحدى مباريات الدوري المصري بين الأهلي والمصري، التي لم يهتم أحد بنتيجتها، حدثت المأساة المشينة.

فهاجم مشجعو المصري المسلحون مشجعي الأهلي القادمين من القاهرة؛ واقتحموا بالسكاكين وزجاجات زجاجية حاجز مدرجات جماهير الفريق الضيف، الذي كان قد أغلق من قبل، حتى أن الهجوم طال اللاعبين، بينما سمحت الشرطة بأن يحدث كل هذا، الأمر الذي أسفر عن  إصابة مئات من المشجعين وموت 72 شخصًا، بينما حُفر ذلك الحادث في الذاكرة الجمعية للمصريين بعمق.

وحتى اليوم، وبعد خمس سنوات من الحادث، يتم التعامل مع ذلك الموضوع بحساسية شديدة، وكانت نتيجة ذلك لعب مباريات الدوري المصري بدون جمهور، ومن خلال ذلك عانى مستوى اللعب في الدوري وأيضًا مستوى المنتخب، فلم تستطع مصر صاحبة أكبر عدد من بطولات أفريقيا، التأهل لكأس أفريقيا لثلاثة مرات متتالية، بعد أن كانت قد فازت بثلاث دورات السابقة.

وفي 2015 وصلت مصر لأسوأ مستوياتها، إلا أنها بدأت في التقدم بعد ذلك، حيث تولي الأرجنتيني، هيكتور كوبر، وظيفة  المدرب لمنتخب مصر القومى، فكانت بداية مصر في تصفيات كأس العالم جيدة، كذا نجحت في التأهل لكأس أفريقيا بقيادة "كوبر"، وما زالت مصر في تحسن.
ولعب المنتخب في 2017 ليصل إلى النهائي كأس أفريقيا، إلا أنها خسرت أمام الكاميرون بنتيجة 2:1، ولكن أعلنت مصر بذلك عودتها إلى صفوف النخبة الكروية لأفريقيا بعد سنوات صعاب.


الحضرى أكبر لاعب في العالم

كان عصام الحضرى أعلن في يناير 2013 عن رغبته في عدم اللعب لمنتخب مصر، وبعد حوالي سنة كان هناك حاجة إليه وتراجع عن اعتزاله، وكان ذلك قرارًا حكيمًا، حيث أصيب حارس المرمي الأساسي للمنتخب في أول مباراة، وبعدها جاءت عودة الحضري، مؤديًا دوره ببراعة، فضلًا عن قيادته للفريق المصري ككابتن في أرض الملعب، إلا أنه بمشاركته في الكأس العالم في روسيا سيحطم رقمًا قياسيًا جديد، حيث إن الكولومبي، فريد موندراجون، أكر لاعب بعمر 43 عاما، شارك في مسابقة لكأس العالم، وأغلب الظن أن اللاعب سيتم استبداله بلاعب آخر، فسيكون الحضري بعمر الـ45 ربيع حاصد اللقب الجديد، إذا ما حافظ على لياقته.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • مغرب

    05:19 م
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى