• الثلاثاء 17 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر10:13 م
بحث متقدم
تقرير ألماني:

هل يمكن منع الحرب بين إسرائيل وإيران في سوريا؟

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أخبار متعلقة

إسرائيل

سوريا

إيران

روسيا

نظام الأسد

سلط موقع "مينا وتش" الألماني، الضوء على العلاقات الإسرائيلية الإيرانية، في ظل الأزمة السورية، وتوغل إيران في الأراضي السورية تحت رعاية "الأسد"، منوهًا بأن إسرائيل في صدد شن حرب كبري على إيران؛ حفاظًا على حدودها.

وتابع الموقع، في تقريره، أنه من الواضح أن النظام الإيراني لا يأخذ على محمل الجد التحذيرات العامة من منظمة الدفاع الإسرائيلية، إذ تتفاوض إيران مع النظام السوري، وتجري تحقيقات فورية لإنشاء مطار عسكري بالقرب من دمشق، يمكن أن يكون بمثابة قاعدة لوحدات القتال التابعة للحرس الثوري الإيراني.

وأشار إلى أن هناك تقارير تؤكد أن إيران تخطط لبناء مطار عسكري بالقرب من دمشق، حيث يمكن لـ"الحرس الثوري" الإيراني أن يرسخ وجوده ونشاطه، وأنها ونظام "الأسد" يتفاوضان على منحها رصيفًا بحريًا في ميناء طرطوس، كما أنها قد تنشر فعلًا فرقة من الجند في سوريا.

ومع ذلك، فقد أوضحت إسرائيل للإيرانيين والسوريين، وكذلك الروس، أن الوجود الإيراني في سوريا - وخاصة في شكل مقاتلين إيرانيين أو مرحلة هبوط إيرانية في طرطوس، مرفوض تمامًا.

في المقابل، رفض الروس حتى الآن المطالب الإسرائيلية فيما يتعلق بنشر إيران قواتها في سوريا، ومع ذلك، في الأشهر الأخيرة، كان هناك عدد من الاختلافات الجوهرية في الرأي بين إيران وروسيا التي يمكن أن تفيد إسرائيل، بالإضافة إلى ذلك، فإن روسيا تعتمد على إسرائيل في العديد من القضايا، وخاصة في قطاع الاستخبارات، وهو الأمر الذي من الممكن يدفع روسيا لدعم إسرائيل في حربها على إيران.

وقد أعلن الروس مرتين انتصارهم خلال العام الماضي في سوريا، ومع ذلك فإنها لا تزال تشارك يوميًا في معارك ضد تنظيم "داعش" وجبهة النصرة، التي تتطلب التضحيات بحياة كير من الناس والمواد والأموال أيضًا.

وفي هذه الحالة، يفقد الروس جبهة أخرى بين إسرائيل وإيران وحزب الله، مما يجعل تنفيذ خطتهم للمصالحة أمرًا صعبًا للغاية، وبما أن الدعم الإسرائيلي لاستقلال الأكراد قد اجتذب قدرًا كبيرًا من الاهتمام، فمن المرجح أن يسأل الروس أنفسهم أيضًا: "ماذا يحدث إذا فشل الضغط الدبلوماسي للإسرائيليين فإننا سنواجه صراعًا مباشرة مع الإيرانيين".

وفي السياق ذاته، يري بعض المراقبين الدوليين بتحليلهم الوضع عن كثب، أن إسرائيل يمكن أن تكون على موعد بعد عشر سنوات فقط مع وضع تمتلك فيه إيران أسلحة نووية وقواعد في سوريا، ومن المنطقي إمكانية أن تضع أسلحة نووية في سوريا على بعد أميال فقط من الحدود الإسرائيلية".

ومع هذه التوقعات، أكد إليوت أبرامز، الباحث في دراسات الشرق الأوسط بمجلس العلاقات الخارجية في واشنطن، "أن هذه التطورات ستكون غير مقبولة لإسرائيل"، مشيرًا إلى أن وزير الدفاع الروسي سيزور إسرائيل قريبًا، وبعدها سيزور وزير الدفاع الإسرائيلي واشنطن لمباحثه الأمر بصورة جدية".

ولفت "إليوت"، إلى قول عميد المراسلين العسكريين الإسرائيليين، فيشمان "إذا فشلت التحركات الدبلوماسية الإسرائيلية في أن تؤتي ثمارها، فإننا نتجه نحو صراع مع الإيرانيين"، مشددًا على أن هذا الاستنتاج والتحركات الإيرانية التي تزيد من إمكانية هذا الأمر يجب أن يكون في أذهان مسئولي إدارة دونالد ترامب، وهم يفكرون في سياسة جديدة تجاه التحرك الإيراني المتواصل للنفوذ بالشرق الأوسط.

وفي هذا الصدد، ألمح الباحث في شئون الشرق الأوسط، إلى تواتر بعض الشائعات، التي تشير إلى أن إدارة "ترامب" قد تصنف الحرس الثوري الإيراني كجماعة إرهابية، الأمر الذي يمكن أن يفتح الباب لاستخدام سلطات مكافحة الإرهاب لوقف توسعه، بحسب ما ذكرته صحيفة "نيوزويك" الأمريكية.




تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • فجر

    04:42 ص
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:04

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:26

  • عشاء

    18:56

من الى