• الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر01:17 م
بحث متقدم

بالفيديو .."برك سلمان" فى فلسطين

فيديو

وكالات

أخبار متعلقة

 إذا ذهبت إلى بيت لحم الفلسطينية ستجد  ثلاث برك ضخمة في بلدة  أرطاس ، حيث بنيت اثنتان منها في العصر الروماني، والثالثة بناها السلطان سليمان القانوني في العهد العثماني لتجميع المياه عبر قنوات تحت الأرض لتزويد القدس وبيت لحم بما يلزم منها.

وفي بعض المقاطع بالقنوات، تخالف المياه "فطرتها" وتصعد من أسفل إلى أعلى بفضل التصميم الهندسي الدقيق نقلا عن موقع العربية.نت.

وأوضحت إيمان الطيطي، مديرة الآثار في بيت لحم ، أن شبكة القنوات تحت الأرض التي ترفد البرك بالمياه إما نحتت في الصخر وإما صنعت من الفخار ولكنها صممت بطريقة هندسية دقيقة، لدرجة أن المياه تصعد على عكس طبيعتها في مقاطع معينة، كون مدينة القدس جغرافياً أعلى من موقع البرك.

برك سليمان جمعت بين النظام الهندسي الدقيق والفن المعماري الفريد والطبيعة الخلابة التي جعلت من منطقة البرك مزاراً سياحياً أهمل لفترة ثم عاد إلى أولويات الاهتمام.

جورج بسوس، مدير عام منطقة برك سليمان، قال لـ"العربية.نت"، إنه تم إطلاق مشروع الحفاظ الطارئ على البركة السفلى من البرك السليمانية في بيت لحم، الذي يأتي ضمن سلسلة مشاريع تقوم بها برك سليمان للحفاظ والتطوير لهذا العام 2017، وأهمها تأسيس "الهرمونية" في فلسطين، وإنشاء معرض الديناصورات والحشرات العملاقة، وإحياء قلعة مراد، وتأسيس مشروع "أهل الأرض" للسياحة وتطوير برك سليمان، وإطلاق هذا الاسم على هذا المشروع، وذلك للحاجة الماسة لحماية وترميم البركة الثالثة وما يحيطها من نظام حماية القنوات المغذية للبركة ومحيطها.

على بعد أمتار وصعوداً إلى الجبل المحاذي للبرك تزحف مستوطنة "أفرات" باتجاه البرك نزولاً، فيما اعتاد المستوطنون السير باتجاهها لأداء طقوسهم الدينية.

فبعد قطع مصادر المياه الطبيعية عن #برك_سليمان، بدأ يظهر التصدع في جدران البركة الثالثة والانهيار فيها، وتلوث مياهها بسبب خلطها بالمياه العادمة، وذالك عقب إقامة المستوطنة على أراضي قرية أرطاس.

وكان مشروع كبير أطلق يوم الثلاثاء الماضي بتمويل أميركي لترميم موقع برك سليمان الأثري. وأضاف جورج بسوس لـ"العربية.نت"، أن هذا المشروع سيكشف عن قيمة هذا الإرث وصفاته المميزة، وربطها بإرث وثقافة هذا البلد، كما سيرفع مستوى المعرفة لدى المختصين والعامة، ويعزز الوصول الأسهل للمعلومات ذات العلاقة، ومعرفة أفضل الممارسات والطرق للحفاظ عليها.

وفي عام 1622، قام السلطان مراد الرابع ببناء قلعة مقابل برك سليمان، لأنه خلال تلك الفترة تعمّد اللصوص وقطاع الطرق تخريب أو تدمير أقنية المياه التي كانت توصل ماء الشرب إلى مدينة بيت لحم أولاً، ثم إلى مدينة #القدس لاحقاً، وتمركزت في القلعة حامية عسكرية، وتم تسيير دورية على طول الطريق حتى عين العروب، وعيون واد البيار التي تصب مياهها في برك سليمان، وتحتوي هذه القلعة على عدد من الغرف لمبيت الجنود ومسجد للصلاة، وأربعة أبراج على الزوايا الأربع، ويوجد بجانب القلعة من الجهة الجنوبية نبع ماء صغير يسمى رأس العين.

شاهد الفيديو من هنا 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • عصر

    02:54 م
  • فجر

    04:46

  • شروق

    06:09

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:54

  • مغرب

    17:18

  • عشاء

    18:48

من الى