• الأحد 22 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر08:40 ص
بحث متقدم
ميدل إيست:

مكافآت لاعبي الكرة تدخل مصر في أزمة جديدة

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أخبار متعلقة

ترى صحيفة "ميدل إيست مونيتور" البريطانية، أن المكافآت المالية "الضخمة" التي تحصل عليها لاعبو المنتخب المصري، عقب تأهل المنتخب إلى كأس العالم لروسيا 2018، لا تتناسب مع الوضع الاقتصادي "المتدنى" الذي تعيشه البلاد في ظل حكومة الرئيس "السيسي".

وأكدت الصحيفة أن المبالغ الضخمة التي تسلمها اللاعيبة، برغم من تردد الأخبار في وسائل الإعلام المختلفة من تبرع لاعيبة المنتخب الوطني بهذه المبالغ، التي تقدر بمليون نصف، إلى صندوق "تحيا مصر"، ستدخل مصر في أزمة اقتصادية جديدة ما يزيد من أعباء المواطن المصري، في ظل التدابير التقشفية المعتمدة للوفاء بالشروط التي يفرضها صندوق النقد الدولي على البلاد.

وفي هذا الصدد، ذكرت الصحيفة أن الكاتب والروائي المصري علاء الأسواني انتقد بشدة قرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى مؤخرًا بصرف مكافأة قدرها 1.5 مليون جنيه لكل لاعب في منتخب مصر لكرة القدم بعد تأهله لكأس العالم 2018 في روسيا.

وقال "الأسواني" في حسابه على "تويتر": "إن كنت تقبلوا صرف السيسى بمبلغ 1.5 مليون جنيه في اللعبة، فلا تشكو من ارتفاع أسعار البلاد".

وفي المقابل، شن بعض مؤيدي النظام هجمات على تصريحات "الأسواني"، مؤكدًا أن الحكومة المصرية ستحصل على الأموال من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بينما قال آخرون إن هذا المبلغ الضخم من المال كان يجب دفعه لحل بعض القضايا الرئيسية للمصريين.

وأوضحت الصحيفة، في تقريرها، أن الرئيس "السيسى" يقضي مكافأة قدرها 1.5 مليون جنيه لكل لاعب فى الفريق الوطني المصري لكرة القدم بعد أن تأهل للمشاركة في كأس العالم 2018 فى روسيا.

وللمرة الأولى منذ 28 عاما، تأهل الفريق المصري لكأس العالم بعد هزيمة فريق الكونغو 2-1.

وقد أصبحت مصر الفريق الخامس عشر، الذي ضمن تأهله لكأس العالم من بين دول أخرى منها البرازيل وإيران واليابان والمكسيك وبلجيكا وكوريا الجنوبية والمملكة العربية السعودية وألمانيا وإنجلترا وإسبانيا ونيجيريا وكوستاريكا وبولندا وروسيا.

وفي احتفال الرئيس "السيسي" بلاعبي المنتخب، الاثنين الماضي، قال المدرب الأرجنتيني، هيكتور كوبر: "ربما لا نلعب كرة القدم جميلة لكننا في كأس العالم وهذا هو أهم شيء".

كما أشاد "السيسي" برجل المباراة محمد صلاح الذي حصل على فوز الفراعنة من ركلة جزاء في الوقت الضائع، وقال الرئيس: "أنني فخور بكافة اللاعبين ولكن خصوصا محمد صلاح الذي كان شجاعا بما فيه الكفاية لاتخاذ قرار تصويب ضربة الجزاء الحاسمة".

وبدوره، قال "صلاح" الذي يلعب في نادي ليفربول الانجليزي،: "نحن مصممون على جعل البلد والقارة فخورين بنا في روسيا"، متابعًا: "أنا سعيد جدًا لقيادة مصر إلى كأس العالم بعد 28 عامًا، وجعل 100 مليون مصري فخورون بنا".

وكانت مصر قد فازت سبع مرات من بطولة كأس الأمم الإفريقية ألا أنها تأهلت لمسابقة كأس العالم مرتين فقط في عام 1934 ثم 1990.

 وعقبت الصحيفة،أن على الرغم من الدعم الذي قدمه المنتخب المصري والعرب الذين احتفلوا بالفوز الوطني، لم تحظ أندية كرة القدم في مصر بهذا الدعم منذ دورها الحيوي خلال ثورة 25 يناير 2011، حيث تم وضع التنافس التقليدي بين الناديين الأهلي والزمالك جانبا، إذ وقف "ألتراس" الناديين معا خلال الثورة في دور حاسم لإسقاط الحاكم السابق حسني مبارك.

ونوهت الصحيفة بأن من المرجح أن تثير المبالغ السخية التي يسلمها الرئيس المصري لفريق مصر الوطني المخاوف من أن التمويل الكافي من الحكومة يفشل في الوصول إلى أشد الناس فقرًا في مصر.

ويعيش ما يقرب من 29% من المصريين تحت خط الفقر حيث لا يتمكن أكثر من 49 % من المصريين في صعيد مصر من الحصول على الضروريات الأساسية، بما في ذلك الغذاء.

وفي سياق متصل، تحدث "السيسي" في وقت سابق من هذا العام عن قلق البلاد من أزمة الزيادة السكانية في مصر باعتبارها أحد التحديات الرئيسية التي تواجها الدولة، قائلا :"إن عدد السكان الآن أربعة أضعاف ونصف ما كان عليه في عام "1952.

ومع ذلك، يعتقد بعض المراقبين أن الأسباب الكامنة وراء تزايد الفقر تعزى أساسا إلى سوء الإدارة، والفساد المستوطن، فضلا عن الإصلاحات الاقتصادية للدولة والتدابير التقشفية المعتمدة للوفاء بالشروط التي يفرضها صندوق النقد الدولي.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:44

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:20

  • عشاء

    18:50

من الى