• السبت 16 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر01:26 ص
بحث متقدم

الرؤية الشرعية وحدها لا تكفي!

افتح قلبك

أرشيفية
أرشيفية

أميمه السيد

أخبار متعلقة

السفر

السعودية

الزواج

الصديق

الرؤية الشرعية

فى الحقيقة أنا متابع جيد لك يا دكتور أميمة ..وكم تسعدني آراءك التي عادةً ما تكون مقترنة بالجانب الدينى..وفى الحقيقة أيضا مررت بكثير من المشاكل وكنت قررت أن أكتب لك ولكن سرعان ما أتراجع أحيانا لعدم قدرتي على صياغة مشكلتي ، وأحياناً لأن المشكلة تكون مشكلة مجتمع، و أعلم أنه لا دخل لك بها

..وأيضاً هذه المشكلة لا تخصني ولكن تخص أقرب أصدقائي لى، ويعلم الله كم أحبه فى الله!..فهو أخ ملتحي وكم حثني على طاعة الله وله فضل كبير بعد الله فى تقربي من الله..

صديقي هذا يقيم الآن فى السعودية لظروف عمله وهو متزوج من ما يقرب من 6 أشهر.. تزوج من بنت منتقبة،وكما تعرفين فإنه تعرّف عليها من خلال الرؤية الشرعية ،وفى خلال شهر تم كتب الكتاب، ثم قام بفرش شقته (فى مصر) و كما رأيت لم يبخل بأي شيء بل أنفق أكثر من متوسط إنفاقات أى زواج عرفته ..مكث شهر فى مصر ثم ذهب إلى السعودية بمفرده وقام بإجراءات الاستقدام لزوجته ثم عاد ليصطحبها معه، وهى الآن معه فى السعودية...

صارحني اليوم بعد ملاحظتي أن هناك ما يعكر صفوه منذ فترة: أنه ربما يطلق زوجته قريباً..فنزل علي الخبر كالصاعقة لأني كنت أحلم باليوم الذي أتزوج فيه مثل زيجته لما رأيته فيها من التزام ورقى ،وعند استفساري لما هذا ؟ قال: أنه لاحظ أن زوجته تعامله بجفاء ويظن أنها لا تحبه مطلقاً..فلما صارحها منذ فترة قالت له: بالعكس أنا أحبك.. ولكن لم تتغير المعاملة.. فقال لها: اجلسي مع نفسك وحاوريها وصارحيني بما بكِ, وبالفعل وكتبت ما تشعر به..ولما عاد من عمله وجد ما كتبته "أنها حاولت أن تحبه مرارا وتكرارا ولكن دون جدوى، ولا تعيب عليه شيء فهو يعاملها بأحسن حال ويعمل دائما على راحتها ولكن هى لا تستطيع أن تحبه، فهي منذ صغرها مرت بظروف قاسية جعلتها لا تستطيع أن تحبه وتشعر بالنفور منه.. وكتبت فى أخر كلامها أنت تستحق واحدة أحسن منى"...

فأمهلها صديقي فترة لا يتحدثون فيها مع بعضهم البعض حتى تخرج بقرارها النهائي له هل تحبه أم لا ؟

ولا أخفى عليك فقد تأثرت كثيرا بهذه المشكلة، فكم كنت أتمنى أن أتزوج على الطريقة الملتزمة ..ولكن الآن أشعر بالخوف خصوصا عندما طلب منى صديقي المشورة فلم أستطع أن أخبره بما يفعل,وأنه ربما كان اختياره خاطئاً..فأرجو منكِ أن تطلعيني على ما أشور به لصديقي ..

وأريد أن أعرف رأيك فى الزواج بعد الرؤية الشرعية فقط فى هذه الأيام .

(الرد)

العيب ليس فى الزواج التقليدي أو رؤية الخاطب للخطيبة بشكل شرعي وخاصةً عندما تكون منتقبة، فأرى أنها أسلم طريقة، بمساعدة الأم والأخت أو إحدى القريبات لرؤية شعرها وغيره من الأجزاء المباحة لهن وغير مباحة للرجل الأجنبي غير الوجه والكفين..

ولكن العيب يا أخي فى التسرع فى إتمام الزواج قبل أن يتعرف الخطيبان على بعضهما جيداً وقبل أن يعطيا لمشاعرهما فرصة للاختبار الدقيق، فالزواج حياة جديدة ربما كانت عشرة الزوجان فيه مدتها أكبر من العمر الذي قضيانه مع أهلهما.. وعليه فإنه لابد على كلا منهما عندما يتخذ قرار الزواج أن يكون عن اقتناع تام وراحة نفسية كبيرة وتعلق كل منهما بالأخر، فالحياة يا عزيزي لاتخلو من منغصات ومشكلات على مر سنوات العمر بها، وحتى يتحمل كلا من الزوجين الأخر فلابد من وجود المودة والحب بينهما والذي لن ينبت وينمو بسهولة بعد الزواج، إلا إن كان الاقتناع بينهما كبير قبل الزواج.. وكما ذكرت لك فإن فترة الخطبة لابد وأن تكون كافية للتعارف والاقتناع من عدمه.

و بالنسبة لصديقك.. فربما كانت هناك أبعاداً أخرى للعلاقة بينهما لم يطلعك عليها، ولهذا لن نستطيع أن نحكم عليها أو نقدم لهما النصيحة الكافية،أو المفيدة.. ولكن إن كانت تتلخص مشكلته معها فيما رواه لك فقط، فالأمر هنا بسيط إن شاء الله، وكل ما عليه أن يتعامل معها بنوع من التجاهل البسيط وعدم الاهتمام بها بشكل كبيربها، حتى تشعر بالفارق فى المعاملة ، وعليه أن يغيب عنها بقدر معين ،كأن يخرج بصحبة أصدقائه ويتركها مع مراقبة رد الفعل منها، فبعض النساء إن شعرن باهتمام أكبر من القدر العادي تدللت واعتقدت أنها تستحق الأكثر منه.. ولكن إن لم تتغير للأفضل معه، فعليه أن يشارك أحداً من أهلها بالأمر على أن يكون ممن يثقان فى رأيه هو وهى ويحبانه.. ثم ليفعل الله ما يشاء.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:23 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى