• الأربعاء 13 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر01:06 م
بحث متقدم

بالفيديو.. أفراح الغلابة على أرصفة الشوارع فى بنها

فيديو

علي إسماعيل

أخبار متعلقة

الزواج

القليوبية

بنها

أفراح الغلابة

قاعات الأفراح

الشباب: القاعات تدفعنا للعزوف عن الزواج

الفتيات: "هنحتفل فى الشارع ونشترى بالفلوس أجهزة"..

وإيجار القاعة ما بين 15 و20 ألف جنيه

"قاعة الأفراح" مصدر الهموم والديون

أصبح العديد من أهالى محافظة القليوبية، خاصة فى مدن وقرى مركز بنها، يلجأون إلى إقامة أفراحهم الشعبيّة فى الشوارع العامة وسط الطريق وعلى الأرصفة هربًا من ارتفاع أسعار قاعات الأفراح.

ويخترق من خلال تلك الظاهرة العروسان أى مكان سعياً لطلب الفرحة، فقد أصبح من المعتاد أن تجد "عروسين" بملابس العرس يجلسان على سور الكورنيش ويشربان المياه الغازية على طريقة، غير عابئين بنظرات المارة أو تعليقاتهم الجارحة أحياناً.

ورصدت كاميرا "المصريون"، أحد الأفراح، التى أقيمت فى وسط الطريق وعلى الرصيف فى مدخل مدينة بنها بحضور أسر وأقارب وأصدقاء العروسين والرقص على أنغام "الدى جي" وسط فرحة عارمة غير مبالين بنظرات المارة أو السخرية منهما.

الشباب: القاعات تدفعنا نحو العزوف عن الزواج

ويقول عدد من الشباب، إنّ ارتفاع أسعار قاعات الأفراح بات عاملاً يمنعهم من الزواج وتكوين أسرة، فضلاً عن المغالاة فى تكاليف الزواج.

ويقول خالد متولي، الذى يستعد للزواج، لقد وجدت عملاً فى إحدى الشركات الخاصة براتب ضعيف جدًا، إنّ بدل إيجار قاعات الأفراح تحوّل إلى مشكلة كبيرة بالنسبة للشباب، خصوصاً أنهم يضطرون إلى الاستدانة، ما يؤدى إلى خلافات بين المتزوجين الجدد، بسبب الديون المرهقة والتى قد لا تجعلهم قادرين على تأمين أبسط التزامات الحياة الزوجية.

ويوضح أنّ المبالغة فى تكاليف الزواج فى الوقت الحاضر أدت إلى ارتفاع نسبة الطلاق، فبعد حفلات الزفاف، يشعر الشباب بثقل حمل الديون عليهم، والتى قد لا يكونون قادرين على سدادها.

الفتيات: هنحتفل فى الشارع ونشترى بالفلوس أجهزة

بينما تقول غادة متولي، إنها مقبلة على الزواج، وقد اتفقت مع خطيبها على تنظيم حفل زفاف فى الشارع بسبب ارتفاع تكاليف قاعات الأفراح بشكل جنوني.

وأكدت متولي، أن الأموال المبالغ فيها فى حجز قاعة الأفراح من الأولى الاستعانة بها فى حياتهم الأسرية المقبلة، أو شراء أجهزة يحتاج إليها عش الزوجية.

إيجار القاعة ما بين 15 و20 ألف جنيه

ويتراوح إيجار حجز القاعة ما بين 15 و20 ألف جنيه فى بعض الأماكن فى القليوبية، وقد يرتفع من منطقة لأخرى، بحسب ما يطلبه العروسان من طعام وأغنيات وزينة وغيرها، وتختار بعض الأسر تقاسم الكلفة، أو تتحملها عائلة العروس أو العريس وحدها، إلّا أن ارتفاع التكاليف دفع عائلات كثيرة أخيراً إلى العودة للشارع.

وتدفع أسعار قاعات الأفراح المرتفعة "العرائس الغلابة" ليجوبوا شوارع القليوبية بملابس الأفراح واصطحاب الأهل والأصدقاء معهم، وأصبح هذا الخيار الأفضل والمناسب من الناحية المادية.

وتقول الحاجة هناء إبراهيم، فى ظلّ المكاسب الكبيرة التى تحققها حفلات الزفاف، بات رجال الأعمال يتسابقون على الاستثمار فى هذا القطاع، ما أدى إلى انتشار القاعات بشكل كبير، حتى فى القرى وعلى امتداد الطرقات الزراعية وعلى ضفاف نهر النيل.

«قاعة الأفراح» مصدر الهموم والديون

وأكد محمد عادل أحد أهالى بنها، أن قاعة الأفراح أصبحت هاجساً ومصدراً للهموم والديون، خصوصاً بعد زيادة الأسعار، ما يضطر الشباب إلى الاستدانة، وبعد إتمام العرس، يجد هؤلاء الشباب أنفسهم مطالبين بتسديد الديون رغم دخلهم البسيط، بالإضافة إلى متطلبات الحياة اليومية من مأكل ومشرب وملبس وفواتير كهرباء ومياه وغاز وعلاج وأقساط أثاث المنزل وغيرها.

وأوضح، أن كل هذه العوامل مجتمعة قد تؤدى إلى انهيار الزواج، وعزوف بعض الشباب إلى إقامة أفراحهم فى الشارع وأصبحت ظاهرة يومية فى شوارع وأرصفة الطريق فى بنها.

شاهد الفيديو..


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • عصر

    02:40 م
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى