• الأربعاء 13 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر12:59 م
بحث متقدم
وكالة الأناضول:

تفاصيل الاجتماع بين مصر وإثيوبيا والسودان

الحياة السياسية

صورة الخبر الأصلي
صورة الخبر الأصلي

مؤمن مجدي مقلد

أخبار متعلقة

مياه النيل

وكالة الأناضول

سد النهضة

المفاوضات الثلاثية

ذكرت وكالة الأناضول في نسختها الإنجليزية أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية قال يوم الخميس إن "بناء سد النهضة مسألة حياة أو موت لإثيوبيا أيضًا"، كاشفة من أحد المصادر  تفاصيل الاجتماع الأخير بين مصر والسودان وإثيوبيا، الذي وصفته بالفاشل.

واعتبرت الوكالة إن  تصريحات المتحدث الرسمي  في مؤتمر صحفي في العاصمة أديس أبابا رد واضح على تصريح السيسي، الذي قال إن النيل هو مسألة حياة أو موت لمصر، التصريح الذي كرره أثناء افتتاح أحد مزارع الأسماك مؤخرًا في مصر.


ووصف المتحدث الرسمي التقارير التي تنشرها وسائل  ومؤسسات إعلامية مصرية بأنها  تقارير هدامة  و"ليس لها صلة بالواقع"

ما خلف الكواليس


وفي الشهر الماضي، أنهى وزراء المياه في مصر وإثيوبيا والسودان  اجتماعا في القاهرة دون التوصل إلى اتفاق حول "التقرير الأولي" الذي قدمته الشركة الفرنسية  الدولية - برل وأرتيليا - الذي عينتها الدول الثلاث لدراسة تأثير السد.

وهناك تصريحات قوية من الجانب المصري منذ هذا الاجتماع الفاشل، حيث قال "علام" إن إثيوبيا لا تحتاج إلي الحصول على أذن من أي شخص لاستخدام مواردها الطبيعية، بما في ذلك بناء سد النهضة، الذي أنجز 60% من بنائه، إلا أن إثيوبيا ستواصل التعاون مع السودان ومصر إلى جانب الإسراع في بناء السد.

وفي السياق قال أحد الخبراء الهيدروليكيين قريب جدًا من المفاوضات الثلاثية  بين الدول الثلاث، وفضل عدم ذكر أسمه، أن الاجتماع الأخير فشل في الموافقة على "التقرير الأولي" الصادر من الاستشاريين الدوليين؛ نظرًا لأنه شمل  على إجراء دراسات أكثر، لم تشملها مهام العمل المعطى لهم.

وأضاف المصدر أن "إثيوبيا والسودان لم يوافقا على هذا، فانفض الاجتماع نهائيًا إلى أجل غير مسمي، مشيرًا إلي أنهم قالوا إنهم سيدرسون  تأثير سد النهضة على درجة الملوحة دلتا مصر، منوهًا بأنه عادة ما الملوحة تتراكم من وتأتي من البحر الأبيض المتوسط، بسبب ارتفاع منسوب البحر، الأمر ليس له  علاقة بسد النهضة الإثيوبي.

وتابع المصدر: أن مصر قالت أن اتفاق 1959 يجب أن يكون قاعدة الدراسة، بينما قالت إثيوبيا إنها لا تعترف بهذا الاتفاق، ذاكرًا أن قادة الدول الثلاثة سيجتمعون في ديسمبر، وسيكون من الحكمة  للجميع البدء في المفاوضات حول أفضل طريقة لملء السد.

فيما قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إن أي مياه قد اتخذتها مصر من قبل من حصة السودان من نهر النيل، فقد تم أخذها بموافقة الخرطوم، وجاءت تصريحات "شكري" ردًا على نظيره السوداني،إبراهيم الغندور، والذي صرح أن مصر في السنوات الأخيرة كانت تأخذ من حصة السودان من مياه نهر النيل في بعض الأحيان،مشيرًا إلي أن مصر تخشى وقف تلك العادة بمجرد أن تستكمل إثيوبيا بناء سد النهضة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • عصر

    02:40 م
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى