• الأحد 22 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر10:04 م
بحث متقدم

"الحركة المدنية": لم نُقصِ أحدًا

الحياة السياسية

يحيى حسين عبدالهادى
يحيى حسين عبدالهادى

المصريون

أخبار متعلقة

معارضة

إقصاء

الحركة المدنية الديمقراطية

رد المهندس يحيى حسين عبد الهادى، المتحدث الرسمى باسم "الحركة المدنية الديمقراطية"، على ما تردد من اتهامات عن الحركة بإقصائها بعض التيارات والأحزاب والأشخاص من عضويتها.

وأوضح "عبدالهادى"، فى بيان له، أن الإقصاء هو استبعادُ شيءٍ كان موجودًا، ووفقًا لهذا التعريف فإن الحركة المدنية الديمقراطية لم تُقصِ أحدًا، بل أضافت وتوسعت، فقد كانت لَبنتها الأساسية خمسة أحزابٍ تم البناءُ عليها بقبول عضوية ثلاثة أحزابٍ جديدةٍ.

وأكد أن الحركة لم ترفض أى طلبٍ للانضمام حتى لحظة إعلانها، كما أنها تُرَّحِبُ بأى عضويةٍ جديدةٍ عَبْر طلبٍ يُقَّدَمُ لها وتقوم لجنتها القيادية بالبت فيه.

وأشار إلى أن الحركة تسعى لتكون مركزًا للاصطفاف الوطنى الجامع، لا للتناحر والانقسام، وتلتزم بالبُعدِ عن كل فعلٍ يتناقض مع ذلك، مشددة على ضرورة التفرقة التامة بين ما يصدر عن الحركة ويُعَّبِرُ عنه المتحدث الرسمى باسمها، وبين ما قد يصدر من آراء وتصريحات من بعض أعضائها يُعَبِّرون فيها عن أحزابهم أو أشخاصهم فقط.

وأكد أنه لم يصدر عن الحركة حتى الآن إلا وثيقتها التأسيسية (إعلان المبادئ) ولم تبدأ فعالياتها بعد، مستدركًا "ولكن هناك اتفاقًا بين أعضائها على أنها فى تعاملها مع كافة القضايا التى تناولتها الوثيقة ستتجاوز الرؤية الحزبية أو الشخصية الضيقة إلى الهَمِّ الوطنى العام، باعتبارها جروحًا تصيب الوطن ككلٍ وليس فصيلًا دون فصيلٍ".

وأضاف "على سبيل المثال، فإن الأرضُ التى اقتُطعت من اللحم المصرى تخص الجميع بلا استثناء.. والديون التى تُكَّبِلُ الحاضر والمستقبلَ سيسددها المصريون جميعاً .. كما أن المظالم لا تستثنى أحداً وهو ما سيظهر بإذن الله فى تناولنا لقضية سُجناء الرأى".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على رفع رواتب الوزراء وكبار المسئولين؟

  • فجر

    03:54 ص
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:24

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:33

  • عشاء

    20:03

من الى