• الخميس 18 يناير 2018
  • بتوقيت مصر11:25 م
بحث متقدم
قيادي جهادي يكشف..

أسرار جديدة عن «شادية»

الصفحة الأخيرة

الفنانة شادية
الفنانة شادية

عبدالرحمن جمعة

أخبار متعلقة

كشف قيادي جهادي بارز تفاصيل جديدة عن حياة الفنانة الراحلة شادية، لاسيما في المرحلة التي تلت إعلانها الاعتزال ومغادرة الساحة الفنية قبل 36عامًا ولقائها مع الداعية الأشهر محمد متولي الشعراوي، وتطرقهما لقضايا شديدة الأهمية رسمت ملامح حياة الفنانة الراحلة خلال العقود الثلاثة الماضية.

وقال عكاشة في تصريح إلى "المصريون": "بعد أن اعتزلت الفنانة شادية سألت الشيخ الشعراوي عن حكم الأموال التي حصلت عليها من خلال عملها الممتد في الفن فأجابها الشعراوي بالقول: "خذي منها مقدار مايكفل لك حياة كريمة وتبرعي بما يفيض".

وأضاف: "استجابت شادية لنصيحة الشعراوي بشكل فوري حيث قامت بهدم فيلا كانت تمتلكها في الهرم وأقامت مكانها مسجدًا وملجأ للأطفال ودارًا لتحفيظ القرآن الكريم، كما أوقفت مبلغًا ماليًا للإنفاق على المشروع".

وأشار عكاشة إلى أن شادية كانت تمتلك شقة بمنطقة المهندسين، وضمتها لجمعية مصطفى محمود، وكانت تشرف بنفسها على كفالة آلاف الأسر الفقيرة.

وكان عكاشة كشف في وقت سابق عن تصدي الفنانة الراحلة لمحاولات صفوت الشريف وزير الإعلام الأسبق؛ لإغرائها بالعودة إلى الفن، وخلع الحجاب، قائلاً: "في إحدى دورات مهرجان القاهرة الدولي للسينما خطط صفوت الشريف لإعادة شادية للتمثيل؛ فأعلن أن الدورة مهداة لها، ومقامة على شرفها، واستعمل الترهيب والترغيب معها؛ من أجل حضورها الافتتاح، وهددها إن لم تحضر بما لا تحمد عقباه، وأرسل حرسًا على مسكنها قبل المهرجان بأيام حتى لا تهرب من المنزل، وطبعًا كان يهددها بنبش الماضي.. إلخ".

وأضاف عكاشة: "لم يكتفِ "الشريف" بالترغيب والترهيب فقط، بل طلب من الزبانية إحضارها بالقوة فجر يوم الافتتاح؛ حتى تكون تحت السيطرة، وكان الموضوع تحديًا للشيخ الشعراوى، ووعدًا قطعه الشيطان على نفسه بإعادة كل الفنانات التائبات إلى التمثيل".

وتابع: "أوهمتهم السيدة شادية بأنها ضعفت ولانت تحت التهديد، وقدمت إشارات على استجابتها لهذه الضغوط، ولكن المفاجأة نزلت كالصاعقة على "الشريف" وزبانيته، حيث فوجئوا في صلاة الفجر لدى ذهابهم لإحضارها باختفائها، ولم يجدوا لها أثرًا فى المنزل هربت!!!".

ومضى عكاشة بالقول: "وأسقط فى يد صفوت وهاج وماج دون جدوى، فقاموا باستخدام الخدع السينمائية واستحضروا مشهدًا قديمًا لها وجسدوه، ونادي المذيع على اسمها، وتقدم هذا المشهد الخادع ليتسلم الجائزة، وكانت فضيحة لـ"صفوت"، وانتصارًا وكبرياءً للسيدة شادية".

واستطرد: "ولم تظهر السيدة شادية، إلا بعد أيام طويلة"، مضيفًا: "لأجل ذلك احترمناها فى حياتها ونترحم عليها بعد وفاتها".

 

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تؤيد في انتخابات الرئاسة؟

  • فجر

    05:31 ص
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:10

  • عصر

    15:02

  • مغرب

    17:22

  • عشاء

    18:52

من الى