• الأربعاء 23 مايو 2018
  • بتوقيت مصر03:22 ص
بحث متقدم
«يديعوت»:

غصب مصري من «حماس» لهذا السبب

الحياة السياسية

اللواء خالد فوزى رئيس المخابرات المصرية، وإسماعيل هنية رئيس المكتب السياسى لـ"حماس"
اللواء خالد فوزى رئيس المخابرات المصرية، وإسماعيل هنية رئيس المكتب السياسى لـ"حماس"

محمد محمود

إسرائيل أبلغت مصر باكتشاف نفق كرم أبو سالم وأطلعتها على التطورات

النفق تميز بضخامته ما كان يسمح بنقل عشرات المقاتلين والأسلحة من خلاله

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن "معبر كرم أبو سالم والذي يعتبر شريان الحياة بالنسبة لقطاع غزة عاد إلى العمل مجددًا، بعد إغلاقه في أعقاب تدمير إسرائيل لأحد أنفاق حركة حماس، والذي كان يصل إلى الأراضي المصرية، ومن المتوقع أن تعبر ألف شاحنة المعبر اليوم الثلاثاء". 

ونقلت الصحيفة عن بعض سائقي الشاحنات الإسرائيليين الذين يستخدمون المعبر قولهم: "نحن واثقون أن النفق الذي تم تدميره ليس النفق الأخير، من المخيف المرور بالمعبر لكن ليس لنا مفر فهذا مصدر رزقنا".

وأشارت إلى أنه "حوالي 1000 شاحنة تنقل بضائع مثل القمح والأسمنت والأرز وغيرها ستدخل المعبر اليوم لقطاع غزة عبر كرم أبو سالم".

وأضاف: "مواطنو غزة الذين يعانون من أزمة إنسانية تأثروا بشدة من توقف المعبر في الفترة الأخيرة، والذي يعتبر شريان الحياة المركزي للقطاع، لذلك وعلى الرغم من اكتشاف إسرائيل للنفق القادم من غزة والمنطلق تحت الأراضي الإسرائيلية والمصرية، على الرغم ذلك بذلت المنظومة الأمنية بإسرائيل جهودًا للتعامل مع الأمر بشكل سريع نسبيًا، وذلك كي يعود كرم أبو سالم للعمل ويتواصل نقل البضائع كما كان الأمر في الماضي".

ونقلت عن سائقي الشاحنات قولهم: "ليس لدينا شك أنه تم التخطيط لشن عملية في المعبر، ربما كان المقصود اختطاف لسائق منا أو جندي إسرائيلي، حماس ستقوم بكل شيء لكي تستهدفنا، حتى لو كان الثمن المساس والإضرار بمواطني قطاع غزة، هذا أمر سخيف، على مدار يومين والشاحنات تقف ساكنة تنتظر الإذن بدخول غزة، هذا أمر لم يحدث منذ وقت طويل، كلنا نخسر بسبب هذا الوضع ونأمل أن يفهم مواطنو غزة الحقيقة". 

وذكرت الصحيفة أنه "وفقًا للتقديرات فإن النفق الذي تم تدميره مؤخرًا كان يقع على عمق عشرات الأمتار، كما أن يتميز بضخامته قياسًا بأنفاق سابقة تم كشفها، الأمر الذي كان يسمح بنقل قوة كبيرة مكونة من عشرات المقاتلين والأسلحة من خلاله، هذا النفق تم كشفه قبل عدة أسابيع وتم إبلاغ المصريين بالعثور عليه وإطلاعهم على أخر التطورات في نهاية الأسبوع الماضي، والقاهرة غضبت من حماس بسبب هذا النفق الذي يصل إلى سيناء". 

وأشارت إلى أن "الجيش الإسرائيلي يتبنى سياسة ضبابية ويرفض تأكيد أو نفي وجود نشطاء لحماس أو وسائل قتالية داخل النفق أثناء استهدافه"، لافتة إلى أنه "وفقًا لرواية الفلسطينيين؛ فإن النفق الذي تم تدميره كان مخصصًا للتهريب على الحدود بين غزة ومصر وليس نفقًا هجوميًا".

وقالت: "لقد تم حفر العديد من الأنفاق في نفس المنطقة الحدودية بين سيناء والقطاع تستخدم لتهريب الوسائل القتالية من شبه الجزيرة إلى غزة، والعملية الأخيرة لتي قام بها الجيش الإسرائيلي ضد النفق كانت في المنطقة بين رفح وكرم أبو سالم، في هذه المنطقة تم حفر العديد من الأنفاق التي تعبر الحدود وتخترق الأراضي الإسرائيلية، ومن بينها النفق الذي استخدمه الفلسطينيون لاختطاف جلعاد شاليط والنفق الآخر الذي تسبب في اندلاع حرب (الجرف الصامد) عام 2014".   

ونقلت عن اللواء ايال زامير، قائد المنطقة الجنوبية الإسرائيلية قوله: "النفق الهجومي الذي كان يمر تحت كرم أبو سالم يضر بمواطني غزة في المقام الأول، نحرص على الاستمرار في جهودنا لإجهاض وتدمير أي أنفاق أخرى والعمل بكل طريقة من أجل الدفاع عن المواطنين الإسرائيليين، والذين يسكنون في المستوطنات المحيطة بالقطاع".

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان عقب أمس على تدمير النفق بقوله: "أفترض أن النفق الذي تم كشفه ليس هو الأخير الذي يضر بسيادة مصر ويعبر لداخل سيناء، يمكننا الافتراض أن هناك أنفاق أخرى حفرتها حركة حماس تخترق سيناء".

وأشار إلى أن "من بين الأموال التي وصلت إلى قطاع غزة، هناك حوالي 100 مليون دولار جاءت من إيران، تم اقتسامها بين الجهاد الإسلامي وحماس". 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادة أسعار السلع الفترة المقبلة؟

  • شروق

    05:00 ص
  • فجر

    03:22

  • شروق

    05:00

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:54

  • عشاء

    20:24

من الى