• الأربعاء 23 مايو 2018
  • بتوقيت مصر12:38 م
بحث متقدم

حافظ سلامة: موقف طيب من شيخ الأزهر

آخر الأخبار

الشيخ حافظ سلامة
الشيخ حافظ سلامة

المصريون

عبر الشيخ حافظ سلامة، قائد المقاومة الشعبية بالسويس عن شكره للدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لرعايته مؤتمر "نصرة القدس"، وتذكرة العالم والشعوب بقضية فلسطين والمسجد الأقصى التى مر عليها حوالى 70 عامًا، مبديًا تأييده لقول "الطيب" بأننا هُزمنا فى عام 48، و67 لخلافتنا.

وأكد "سلامة"، فى بيان له تحت عنوان "لا يفل الحديد إلا الحديد"، على كلمة شيخ الأزهر أننا أمة فى أمس الحاجة أن نعود إلى الله ونتوكل عليه مع الأخذ بالأسباب وكما قال تعالى "وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ".

وقال إن الأمة الإسلامية تعدادها مليار ونصف المليار مسلم تسمع وترى الانتهاكات التى تحدث فى المسجد الأقصى الأسير، وما يتعرض له أبناء مدينة القدس وما حولها من انتهاكات من أعداء الإنسانية، مؤكدًا أن إسرائيل ما وجدت بقلب العالم العربي و الإسلامي إلا لتفكيك أواصل المحبة بينهم والبعد بهم عن مقدساتهم و دينهم.

وأضاف أن إسرائيل لا يزعجها المؤتمرات و قراراتها، حيث لقد قالت جولدا مائير "إن طلقة رصاص في بندقية أقوى عندها من قرارات مجلس الأمن و الأمم المتحدة".

وتابع: "إن العالم العربي يمتلك مقدرات لا تملكها أى دولة فى العالم ، ومصير العالم فى أيديهم ولم تستطيع أن تواجهاهم بما يستحقون، إن الدول الصديقة والمحبة للسلام التى وقفت ضد قرارات الرئيس الأمريكي المخدوع والتى استنكرتها اكثر دول العالم ، بتهويد مدينة القدس مهبط الأنبياء والمرسلين وأولى القبلتين".

وتساءل: "ماذا فعلت الشعوب الإسلامية؟ ومنهم من له اتفاقيات مع إسرائيل ويقوم بتمويلها اقتصاديًا، وما سد النهضة بإثيوبيا إلا من صنائعهم أنه لا يردعهم إلا الحديد والنار، لقد قدر لهم مدينة القدس الشرقية عام 67 بدون أى طلقة نار، ما أقول للأمام الأكبر أننا فى عام 48 ، 56 ، 67  لم نُهزم ولكن هُزمنا بالخيانات من قادة شعوبنا".

واستكمل: "وقد وجهناهم بعدما وصلوا إلى مدينة السويس بستة ألوية مدرعة بهم 600دبابة ومصفحة بخلاف السلاح الجوى والبحرى ومع هذا لقنوا درسًا لم ينسوه واعترفوا بخسائرهم في الأرواح والمعدات أمام فئة قليلة من أبنائنا العسكريين والفدائيين ولأول مرة في تاريخ إسرائيل يشتبكوا مثلما اشتبكوا في مدينة السويس، فإسرائيل لن يردعها إلا القوة ولن تسترد القدس ولا الأراضي التى استولوا عليها اغتصابًا منذ عام 1948 إلا بالقوة وما النصر إلا من عند الله

كما قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ)".

واختتم بيانه بالتأكيد على أنه من الواجب دعوة الأمة الإسلامية بشعوبها نحو الجهاد لاسترداد أرض فلسطين الحبيبة وتخليص المسجد الأقصى، مؤكدًا أن شباب الأمة الإسلامية لم ولن يتخلف عن الجهاد في سبيل الله وعن المسجد الأقصى أو فلسطين. 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادة أسعار السلع الفترة المقبلة؟

  • عصر

    03:36 م
  • فجر

    03:22

  • شروق

    05:00

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:54

  • عشاء

    20:24

من الى