• الأربعاء 23 مايو 2018
  • بتوقيت مصر05:38 ص
بحث متقدم
عقب رفضها وساطة "البنك الدولي"..

"شينخوا": مصر تتخذ موقفا حازما ضد إثيوبيا

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أعربت مصر عن قلقها إزاء التقارير الإعلامية التي تداولت مؤخرًا حول رفض إثيوبيا تدخل البنك الدولي كوسيط في المفاوضات الفنية المتوقفة حول سد النهضة، حيث ترى السلطات المصرية أنه لابد من تقديم أسباب منطقية لرفض الاقتراح المقدم، إذ أن المسائل المتعلقة بالأمن القومي لا تحل على صفحات الإعلام، بحسب ما ذكرته وكالة "شينخوا" الصينية، في نسختها الإنجليزية.

وتابعت الوكالة، في تقريرها، أن رد النظام المصري على الرفض والسفسطة الإعلامية من الجانب الإثيوبي جاء "حاد" بعض الشىء، حيث أكدت وزارة الخارجية أنها تنتظر رد رسمي من إثيوبيا والسودان حول هذا الأمر.

وفي السياق ذاته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد إن وزير الخارجية سامح شكري اتصل هاتفيًا بنظيره الإثيوبي للتحقق من صحة تقرير وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية التي نقلت عن رئيس الوزراء الإثيوبي هايلماريام ديزالين قوله إن البنك الدولي يجب ألا يلعب دور الحكم في مفاوضات سد "النهضة".

علاوة على ذلك، استفسر "شكري" عن توقيت تصريحات "ديزالين" المزعومة قبل المحادثات الثلاثية المقررة بين مصر والسودان وإثيوبيا.

ونوه "أبو زيد" بأن المحادثات الفنية لا يمكن أن تخضع لتفسيرات سياسية، والذين يرفضون الاقتراح المصري يجب أن يقدموا أسبابًا منطقية لأن الوضع لا يحتاج إلى مزيد من التسويف.

وأكد أن مصر ستنتظر حتى تتلقى ردًا رسميًا واضحًا من إثيوبيا والسودان على اقتراحه في الاجتماع الثلاثي ثم تقرر مسار العمل الذي سنتخذه.

في المقابل، أوضح وزير الخارجية الإثيوبي لـ"شكري" أن تصريحات "ديزالين" اتخذت خارج السياق.

ونقلت الصحيفة عن "ديزالين" قوله إن إثيوبيا ترفض اقتراح مصر بالسماح للبنك الدولي بالمشاركة في المحادثات الفنية حول تأثير الارتجاع الاقتصادي على إمدادات مياه النيل في دول المصب.

ونقل عن ديزالين قوله عند عودته من القاهرة يوم الجمعة بعد زيارة رسمية لـ"القاهرة": "إن السعي إلى الحصول على الدعم المهني شىء، إن نقل [التحكيم] إلى مؤسسة أمر آخر، لذلك قلنا لهم أن هذا غير مقبول من جانبنا".

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي لـ نظيره عبد الفتاح السيسي خلال اجتماع عقده في القاهرة الخميس الماضي أن "أديس أبابا تدرك "ضرورة التغلب على أي عقبات في المفاوضات الجارية حول سد النهضة".

من جانبه، أوضح "السيسي" لرئيس الوزراء الإثيوبي أن اقتراح مصر الأخير بإدراج البنك الدولي كوسيط محايد في المفاوضات المتعلقة بالتجارة من أجل التنمية يهدف إلى التغلب على التأخير في المفاوضات التقنية وطمأنة جميع الدول المعنية.

في حين، صرح رئيس الوزراء الأثيوبي بأن الاقتراح المصري "سوف يناقش على مستوى اللجنة الثلاثية خلال اجتماعهم المقبل".

وفي ديسمبر، اقترحت مصر السماح للبنك الدولي بالمساعدة في تسوية النزاع بين البلدين بشأن السد الكهرومائي الذي تقوم أديس أبابا ببنائه وتخشى مصر أن تؤثر على نصيبها من مياه النيل.

على مدى الأشهر القليلة الماضية، توقفت المحادثات بين مصر وإثيوبيا والسودان حول السد والدراسات الفنية حول تأثيره البيئي.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادة أسعار السلع الفترة المقبلة؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:22

  • شروق

    05:00

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:54

  • عشاء

    20:24

من الى