• الأربعاء 23 مايو 2018
  • بتوقيت مصر10:56 ص
بحث متقدم

هل يقبل الرئيس بمناظرة علانية مع عنان؟!

مقالات

تعهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، بأن يمنع أي "فاسد" من الاقتراب من المقعد الرئاسي!.. هنا الرئيس يقرر بأنه هو وحده الذي يقرر من هو الرئيس؟!.. وليس الناخبون المصريون!!
هكذا فُهم من سياق الكلام!.. بعدها بسويعات قليلة، أعلن الفريق سامي عنان تحديه للسيسى على المقعد الذي يجلس عليه الأخير.. ليستقر في الضمير العام أن السيسي كان يقصد عنان في تلميحاته عن "الفاسد" الطامع في الرئاسة!
بالتأكيد فإنه ليس من المقبول أن يمسك الرئيس وحده الميكرفون (الرسمي والخاص) ويوزع اتهاماته على المنافسين، فيما يُجردون من أية فرصة تعدل ما يتوفر له من أدوات للدعاية ولتحطيم الآخرين.
وبغض النظر عما يعتبر ـ في كلامه ـ من افتئات على سلطة الهيئة الوطنية للانتخابات، فهى وحدها ـ وليس الرئيس ـ التي لها سلطة السماح أو الاعتراض على المرشحين.. وفقًا للدستور والقانون.. وليس استنادًا إلى الشتائم والخوض في الأعراض والاتهامات المرسلة.. فإن ما صدر من الرئيس، من المفترض أن يكون مكانه في المناظرات العلانية والمذاعة "لايف" على الهواء مباشرة بين السيسي وعنان.. وذلك حال كان للاتهامات سند حقيقي (وثائق ومستندات).
حتى الآن لا نعرف نية السلطة إزاء عنان، فالألاعيب الفجة بدأت على المكشوف، وأمامه أيضًا عقبتان: موافقة المجلس العسكري، وحكم منتظر من الأمور المستعجلة في مطلع الشهر المقبل.. وإذا تخطى الأولى، فليس بوسع أحد توقع تخطيه الثانية.. وبعيدًا عن العقبتين، فإنه حال استيفاء كل الشروط.. فإن السيسي سيكون أمام منافس قوي حقيقي وكلاهما يفترض أن يكون له رؤيته ومشروعه الذي سيقدمه للناخبين.
وقد ينحاز في المطلق الإعلام النشط تحت الإقامة الأمنية الجبرية والمؤثر على الطبقات الفقيرة وغير المتعلمة أو المثقفة، للرئيس السيسي، وقد لا يبقى أمام عنان إلا منصات التواصل الاجتماعي شديدة التأثير على اتجاهات الرأي العام داخل الطبقة الوسطى.. إلا أن ذلك لن يمنع تكوين مسارات ضاغطة على ضرورة أن تعقد مناظرة علانية بين السيسي وعنان، تدعى لها كل وسائل الإعلام المحلية والدولية.
 قد يعترض الرئيس أو أنصاره على تلك الضغوط أو التحايل عليها.. وهو الموقف المرجح بالتأكيد، في ظل هذا القلق المدهش من أي منافس حتى لو كان "على قد حاله".. وقد تحدث المفاجأة ويتصدر السيسي بنفسه الدعوة إلى عقد تلك المناظرة مع عنان.. والتي ستكون "نهائي مبكر" للنتائج المؤجلة إلى ما بعد مارس المقبل.. فهل يفعلها الرئيس؟!

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادة أسعار السلع الفترة المقبلة؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:22

  • شروق

    05:00

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:54

  • عشاء

    20:24

من الى