• الثلاثاء 24 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر12:37 م
بحث متقدم
شبكة أمريكية:

ضغوط على «عنان».. الإقامة الجبرية لإسقاط الاتهامات

آخر الأخبار

الفريق سامي عنان
الفريق سامي عنان

علا خطاب

أخبار متعلقة

الانتخابات الرئاسية

الديمقراطية

السيسي

عنان

شفيق

قالت شبكة "أيه بي سي نيوز" الأمريكية، نقلاً عن مصادر أمنية، إن جهات سيادية عرضت على الفريق سامي عنان، رئيس الأركان الأسبق، إسقاط التهم عنه مقابل وضعه قيد الإقامة الجبرية، مشيرة إلى أنه كان على علم بما يحاك ضده.

ونسبت إلى مسئولين أمنيين كبار قولهم: إن "عنان كان يخضع للمراقبة منذ شهور ونصحه البعض بصورة مباشرة بعدم الترشح للحفاظ على صورة المؤسسة العسكرية".

بينما أوضح أحد المسئولين، الذي طلب عدم نشر اسمه، لأنه غير مخولين بإطلاع وسائل الإعلام على هذه المعلومات، أن "عنان كان على علم تام بالعواقب التي تنتظره ... كانت التحذيرات واضحة".

وذكرت الشبكة أن "عنان" يخضع الآن لضغوط لقبول وضعه قيد الإقامة الجبرية والصمت التام في مقابل إسقاط جميع التهم الموجهة إليه، وفقا لما ذكره شخص لديه معرفة مباشرة بالقضية.

وقال المصدر ذاته الذي تحدث إلى وكالة " الأسوشيتد برس" بشرط عدم الكشف عن هويته للسبب نفسه، إن "عنان" مازال رافضًا هذه المقايضة، لكنهم يوجهون له كل أنواع الادعاءات" لدفعه إلى ذلك.

وأوضح أن نفس السيناريو الأمني حدث مع الفريق أحمد شفيق، الذي انسحب هو الآخر من السباق الانتخابي، متعللاً بعدم متابعته مؤخرًا للأحداث في مصر.

ويعتقد مايكل هانا، خبير مصر من مؤسسة "Century Foundation" في نيويورك، أن "غضب السيسي  في خطابه في حقل افتتاح حقل ظهر كان موجهاً أساساً إلى المنافسين داخل المؤسسة العسكرية".

وفي سياق الانتخابات الرئاسية المرتقبة، أوضحت الشبكة أن النظام المصري الحالي يفضل استقرار البلاد ونشر الأمن عن تطبيق قواعد الديمقراطية، لاسيما مع اقتراب الانتخابات الرئاسية المقررة في الأسبوع المقبل، مشيرة إلى الدعاية الانتخابية "الضعيفة" لموسى مصطفى موسى، المرشح المنافس لرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأضافت، أن "الانتخابات المصرية سبقها عملية تطهير لمرشحين معارضين لم يسبق لها مثيل حتى بالمقارنة مع حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي دام قرابة 30 عامًا، كما فرضت السلطات قيودًا على وسائل الإعلام حتى إنها دعت الجمهور إلى إبلاغ الشرطة عن أي أخبار كاذبة تهدف بالإضرار بالأمن القومي للبلاد.

لكن السؤال الذي طرحه العديد من المراقبين هو: لماذا اتخذت هذه التدابير المتطرفة لضمان التصويت الذي من المرجح أن يفوز به الرئيس السيسي، لما له من شعبية في البلاد؟، وفق الشبكة.

وأشارت إلى أنه "يبدو أن الرئيس السيسي مقتنع بأن الانتخابات الرئاسية يمكن أن تزعزع استقرار البلاد، وتسمح للإسلاميين بالرجوع إلى السياسة أو التدخل في مساعي الدولة، التي تهدف لإحياء الاقتصاد المنهار".

ولفتت إلى أنه "السيسي أصر على أن الاستقرار يجب أن يكون له الأولوية على الحريات، وكان هذا أثناء قيامه بمشاريع بنية تحتية واسعة النطاق وتنفيذ إصلاحات تقشفية مؤلمة بالنسبة للمصريين، على رغم من ذلك، نجحت هذه الإصلاحات في إعادة الحياة للاقتصاد المصري".

في المقابل، انتقد عماد حسين، رئيس تحرير جريدة "الشروق"، تعامل الدولة مع الانتخابات، ليس لأن مجال المرشحين تم تصميمه مسبقًا ولكن لأنه لم يتم بسلاسة.

وكتب في الشهر الماضي: "كنا بالطبع نأمل في إجراء انتخابات حقيقية، لكن بما أننا لا نملك ذلك، كان من المفترض أن تقوم الحكومة على الأقل بإعداد المسرح بصورة جيدة لجعله يبدو ديمقراطيًا".

وانسحب العديد من المرشحين، مستشهدين بالترهيب والمضايقات الأمينة، لكن أقسى معاملة تم التعامل بها كانت مع جنرالين سابقين هما رئيس أركان الجيش السابق، الفريق سامي عنان والقائد السابق للسلاح الجوي، الفريق أحمد شفيق.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على رفع رواتب الوزراء وكبار المسئولين؟

  • عصر

    03:36 م
  • فجر

    03:53

  • شروق

    05:22

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:34

  • عشاء

    20:04

من الى